أخبار اليمنتقارير

الصحافي في اليمن بين فكي كماشة مخاطر الحرب ومضايقات الميليشيات

يعمل الصحافي في اليمن٬ خصوًصا في المحافظات الشمالية٬ في وضع لا يحسد عليه٬ إذ يواجه مخاطر الحرب وفي الوقت ذاته يتعرض للمضايقات وملاحقات الميليشيات الانقلابية له. ويواجه المراسل٬ المحلي أو من يعمل مع وسائل إعلام خارجية٬ المطاردة وأحياًنا الاعتقال والسجن والخطف من قبل الميليشيات الحوثية وقوات المخلوع علي عبد الله صالح٬ بسبب عمله في نقل الحقيقة.

ومؤخرا٬ قامت مجموعة مسلحة تابعة لجماعة الحوثي باختطاف صحافي يدعى نبيل الشرعبي وخمسة من النشطاء من حي الجامعة وسط العاصمة صنعاء. وذكر الموقع الإلكتروني «المصدر أونلاين» أن دورية على متنها مسلحون يرتدون زي الشرطة٬ قالوا إنهم يتبعون منطقة 14 أكتوبر (تشرين الأول)الأمنية بالعاصمة صنعاء٬ داهمت المجموعة في سكنهم عند منتصف الليل٬ وأن المسلحين أطلقوا الرصاص على بعض النشطاء حين حاولوا الإفلات منهم ثم اعتقلوهم واقتادوهم إلى جهة مجهولة. ولم يرد تعليق من جانب الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء منذ سبتمبر (أيلول) 2014. يأتي ذلك بعد ثلاثة أيام من إطلاق سراح 3 أفراد من العاملين لدى قناة «الجزيرة» القطرية في مدينة تعز بوسط اليمن. وكانت «الجزيرة» قد ذكرت أن الأفراد الثلاثة اختطفهم مسلحون مجهولون في تعز في الثامن من يناير (كانون الثاني).

ليست مشكلة الملاحقات من قبل الميليشيات هي فقط من يعاني منها الصحافي في اليمن٬ فهناك معاناة أخرى وهي البحث عن أماكن توجد فيها الكهرباء٬ في مقاهي الإنترنت٬ وبذلك يتنقل الصحافي من مكان إلى آخر لكي يستطيع كتابة المادة الخبرية وإرسالها للوسيلة التي يعمل بها.

وبسبب ملاحقة الصحافيين واعتقالهم فر الكثير منهم إلى المناطق الريفية والبعض الآخر غادر البلاد خشية من الوقوع في أيدي الميليشيات. بل إن هناك عدًدا من الصحافيين منهم أوقفوا أعمالهم ونشاطهم على مواقع التواصل الاجتماعي٬ وكل ذلك جراء ما تقوم به الميليشيات من ملاحقات واعتقالات مما يصل إلى الإخفاء القسري.

كما يعاني الصحافي في اليمن صعوبة كبيرة في تغطيته للأحداث في الأماكن العسكرية الحساسة التي تشن عليها طائرات التحالف غاراتها٬ وتخضع لسيطرة المسلحين الحوثيين.

ويقول يحيى٬ صحافي يعمل في أحد المواقع الإلكترونية اليمنية٬ لـ«الشرق الأوسط» إن «العمل في الحقل الإعلامي أصبح خطًرا جًدا في اليمن جراء الملاحقاتوالاعتقالات من قبل الميليشيات التي لا تريد لأحد أن ينقل الحقيقة كما هي ويكشف انتهاكاتهم وجرائمهم التي يرتكبونها في المحافظات الخاضعة لسيطرتهم».

وأضاف: «حتى إن البطاقة الصحافية التي كانت يحملها الصحافي٬ والتي كانتُتعد بطاقة عبور لأي منطقة أو حدث٬ أصبحت خطرا عليه الآن٬ خصوًصا إن فّكر في التنقل من محافظة إلى محافظة أو في نفس المحافظة التي يعيش فيها٬ وعندما يوَقف على نقطة أمنية تتبع الميليشيات الانقلابية ويتبين أنه لا يعمل بإحدىوسائلها٬ فإنه يتم القبض عليه ويلفقون له تهًما٬ وقد يتم إخفاؤه بحيث لا يعلم أحد عن مكانه».

ومنذ 21 سبتمبر الماضي٬ لم يسبق أن عمل الصحافيون اليمنيون في وضع كالوضع الراهن؛ تحيطهم الميليشيات المسلحة من كل جانب٬ كما هو حاصل الآن في العاصمة صنعاء وبعض المحافظات الأخرى.

في آخر تقرير لها رصدت منظمة «صحافيات بلا قيود»٬ منظمة مجتمع مدني غير حكومية30 ٬ حالة انتهاك تعرض لها الصحافيين بينها حالتا قتل خلال شهر يناير الماضي. وقالت المنظمة إن الانتهاكات تنوعت بين «قتل ومحاولة اغتيال واعتداء واختطاف واحتجاز وتهديد ومنع صحف من الصدور واستدعاء من قبل المحكمة».

وأضافت: «لا تزال جرائم الانتهاكات ضد الصحافيين من قتل واختطاف واعتداء وتعذيب مستمرة بوتيرة عالية وبصورة مرعبة٬ وشّكل الاعتقال النصيب الأكبرمن الانتهاكات».

واعتبرت المنظمة أن ما ارتكبته ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح بحق الصحافيين اليمنيين يُعد انتهاًكا خطيًرا وجرائم ضد الإنسانية. وأكدت على ضرورة تشكيل لجنة لتقصي الحقائق في كل الانتهاكات التي تعرض لها الصحافيون والإعلاميون اليمنيون من قتل واختطاف وتعذيب.

وفي الثاني من يناير الماضي٬ نجا الصحافي نبيل سبيع من محاولة اغتيال وأصيب بطلقات نارية في قدميه٬ حيث أقدم مسلحون على اعتراض طريقه أثناء مروره أمام فندق بانوراما بشارع هائل بالعاصمة صنعاء٬ وقاموا بالاعتداء عليه بالضرب ثم أطلقوا النار عليه.

لم تكتِف الميليشيات الانقلابية بملاحقة واعتقال الصحافيين٬ بل إنها عمدت وبشكل ممنهج إلى إسكات الأصوات المعارضة٬ من مواقع إلكترونية أو صحف ورقية أو قنوات فضائية٬ من خلال إغلاق مكاتب القنوات الفضائية واقتحام مقرات الصحف ومنعها من الصدور وحجب المواقع الإلكترونية المحلية والدولية بما فيهاموقع صحيفة «الشرق الأوسط». وسمحت لقنواتها وصحفها والموالين لها بالعمل بكل حرية لتشن هجوًما وتحريًضا على الصحافيين والإعلاميين المعارضين لها٬ بالإضافة إلى احتلالها للمؤسسات الحكومية الرسمية من قوات وصحف ووكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ)٬ الأمر الذي دفع وزارة الإعلام اليمنية إلى إنشاءموقع إلكتروني جديد يحمل اسم وشكل موقع وكالة «سبأ» للأنباء مشابًها للذي تحتله الميليشيات.

ولا يزال٬ في الوقت الراهن٬ يقبع في المعتقلات الحوثية عدد من الصحافيين اليمنيين من جميع المدن اليمنية٬ حيث استخدمت الميليشيات الصحافيين دروعا بشرية في المعسكرات ومخازن الأسلحة التي تشن طائرات التحالف غاراتها عليها٬ وذلك كما حدث في العمل الإجرامي والأليم الذي راح ضحيته العام الماضي الصحافيان عبد الله قابل ويوسف العيزري٬ جراء استخدامهما من الميليشيات دروًعا بشرية في أحد المعسكرات بمحافظة ذمار٬ جنوب العاصمة صنعاء.

ولتؤكد استمرارها بارتكاب جرائمها وملاحقات الصحافيين٬ عممت الميليشيات الانقلابية لدى الموالين لها وعبر وسائلها الإعلامية٬ قائمة من الصحافيين بأنهم مطلوبون أمنًيا بسبب كتاباتهم أو ظهورهم على القنوات الإخبارية٬ وأوقفت رواتب عدد من الصحافيين العاملين في وسائل الإعلام الخاضعة لسيطرتها بما فيهاوكالة «سبأ» للأنباء.

وتم الصحافة اليمنية في أسوأ ظروفها٬ حيث لا يزال عدد من الصحافيين مختطفين ومخفيين في سجون الميليشيات٬ التي تمنع عنهم الزيارة أو حتى السماح بالإجراءات القانونVپ§المتعارف عليه

 

زر الذهاب إلى الأعلى