أخبار اليمنهامة

قوات الشرعية تنصب أول نقطة أمنية على مداخل صنعاء

كثفت مقاتلات التحالف العربي، بقيادة السعودية ،اليوم السبت ،سلسلة من الغارات الجوية العنيفة، على مواقع عسكرية وتحصينات جماعة الحوثي وقوات موالية للرئيس السابق على عبدالله صالح في العاصمة صنعاء.

الغارات الجوية قصفت عل ألوية الحماية الرئاسية في محيط دار الرئاسة، وقاعدة الديلمي الجوية، جنوبي وشمالي العاصمة اليمنية صنعاء.

وغارات عنيقة اخرى استهدف معسكر قيادة الحرس الجمهوري في منطقة السواد عند المدخل الجنوبي للعاصمة.

وشن طيران التحالف ايضا على تحصينات الحوثي والقوات الموالية للرئيس السابق في مديرية نهم، شرقي محافظة صنعاء، الذي لاتزال فيها المعارك اشدها وبشكل متقطع على مشارف معسكر فرضة نهم عند المدخل الشرقي للعاصمة صنعاء، رغم اعلان القوات الحكومية السيطرة التامة على مقر قيادة المعسكر الخميس.

وحسب مونت كارلو الدولية ان القوات الحكومية نصبت امس الجمعة، أول نقطة أمنية باتجاه العاصمة صنعاء، فيما شنت هجوما واسعا على منطقة مسورة عبر المحورين الشرقي والغربي، وهي مركز مديرية نهم الاستراتيجية الواقعة عند مفترق طرق بين العاصمة اليمنية، وثلاث محافظات اخرى.

ونقلت وكالة الانباء الحكومية عن مصدر عسكري، ان اتصالات قبلية تجري لتسهيل عبور القوات في المناطق المجاورة، وهو ما نفاه متحدثون عن جماعة الحوثيين.

ويقول متحدثون ومقاتلون من حلفاء الحكومة، ان مديرية ارحب المجاورة ذات الغالبية الموالية لحزب تجمع الاصلاح ذي المرجعية السنية، الممتدة الى المدخل الشمالي لصنعاء، هي الوجهة المقبلة للحملة العسكرية المدعومة من قوات التحالف.
وضافت الوكالة ان الشارع اليمني تسوده المخاوف من تداعيات انتقال المعارك الى وسط صنعاء، لكن مراقبين لميزان القوى، يرون أنه من المبكر القول ان تحالف الحكومة بات جاهزا لمعركة استعادة العاصمة، خاصة مع احتفاظ الحوثيين وقوات الرئيس السابق بقدراتهم الصاروخية بعيدة المدى، وتلك المضادة للدروع.

وهناك حالة من عدم اليقين بالفعل، حول ما اذا كانت صنعاء هي وجهة مقبلة وسهلة للتحالف، في وقت ماتزال فيه اجزاء من مديرية صرواح، ومحافظات البيضاء وعمران وذمار المحيطة بالعاصمة تحت سيطرة الحوثيين والرئيس السابق.

زر الذهاب إلى الأعلى