أخبار اليمن

شباب الثورة في مأرب يستعدون للإحتفاء بذكرى فبراير المجيد بعدد من الفعاليات

يستعد شباب الثورة الشعبية السلمية لاحياءالذكري الخامسة لثورة 11 فبراير 2011 بعدد من الفعاليات في محافظة مارب. وقال عضو اللجنة التحضيرية لاحتفال مجلس شباب الثوره نذير القدسي إن الذكرى الخامسة لثورة 11 فبراير تأتي هذا العام والشعب اليمني يخوض معركة التحرير دفاعا عن المكتسبات الوطنية واستكمالا لمراحل الثورات ضد الاستبداد والإمامة والطغيان والظلم.

واشار الى أن ثورة 11 فبراير الشعبية السلمية كانت ملحمة أذهلت العالم ونادت بدولة العدالة والمساواة والحرية والمستقبل الآمن وقدم شعبنا بشبابه ورجاله وكل شرائحه تضحيات كبيرة من الشهداء والجرحى والمختطفين في سبيل تحقيق أهدافها السامية التي أزعجت رموز الاستبداد العائلي والسلالي وأسست مجدداً لاندثار الكهنوت والظلم أكان بلبوس الجمهورية أو بعمائم الإمامة.

وأضاف القدسي أن ثورة فبراير 2011 جاءت امتداداً لثورة سبتمبر 62م، وهي ثورة مستمرة حتى تحقيق كامل أهدافها النبيلة، وهي ثورة حق في وجه باطل وظالم. مشيراً أن احياء ذكرى فبراير يعبر عن تمسك الشعب اليمني بثورته ومكتسباته الوطنية.

ولفت القدسي إلى أن انقلاب ميليشيات صالح والحوثي على الشرعية والإجماع الوطني بقوة السلاح وسلاح القوة اضطر الشعب إلى نقل ثورته من ساحات الحرية والتغيير السلمية إلى ميادين الشرف والبطولة وحمل السلاح في وجه جرائم القتل والقمع والانتقام واستعادة الحق المغتصب والدولة المنهوبة.

وأضاف القدسي أن احتفالات ذكرى فبراير هذا العام لها طابع مختلف كونها تقام في محافظة مأرب، الحضارة والتاريخ، التي شاركت قبائلها ورجالها وشبابها في ساحات الثورة السلمية وتجلت معها الصورة الوطنية التي سعى نظام المخلوع وجماعة الحوثي لتشويهها وتدمير قيمها، مشيراً أن مأرب تمثل اليوم اليمن ومنطلقا لدورة جديدة من مقاومة الظلم والاستبداد.

مشيراً أن فعاليات احياء ذكرى فبراير ستتضمن عدد من البرامج والفعاليات الجماهيرية. وانها ستبدا مساء اليوم الاربعا بعمل فني لإيقاد الشعلة و حفل خطابي كبير غدا الخميس برعاية رئيس الجمهوريه وحضور رسمي وسياسي وشعبي.

زر الذهاب إلى الأعلى