أخبار اليمن

قيادات مقربة من الرئيس السابق تتجه إلى السعودية بحثًا عن مخرج لدى “الشرعية”

بينما أكدت مصادر عسكرية في اليمن أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية نفذت عمليات توغل نوعية في بعض مناطق فرضة نهم، المجاورة لصنعاء، ذكرت مصادر سياسية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن معسكر الرئيس السابق علي عبد الله صالح يشهد تصدعًا، مضيفة أن الأخير «يصر على توسيع المواجهات العسكرية حول صنعاء وبداخلها، بينما يسعى كثير من القيادات إلى تجنب هذه المواجهة، في ضوء حسابات تتعلق بوضع تحالف التمرد والانقلاب, عسكريا وشعبيا، خصوصا مع الأنباء المتواترة عن انضمام أعداد أخرى من القيادات العسكرية والقبائل المحيطة بصنعاء، إلى قوات الجيش الوطني والمقاومة في معركتهما لاستعادة الشرعية وإنهاء الانقلاب».
وتؤكد المصادر المطلعة أن تداعيات سقوط فرضة نهم ومعسكرها بيد قوات الشرعية، ما زالت متواصلة داخل تحالف الانقلابيين (الحوثي – صالح)، حيث ما زال كل طرف يحمل الطرف الآخر مسؤولية سقوط تلك المنطقة الاستراتيجية.
وأشارت المصادر إلى أنه ومع قرب تحرير البوابة الشرقية للعاصمة، بشكل كامل، وإلى جانب حملة الاستقطاب للقبائل التي تسكن في محيط العاصمة صنعاء، هناك قيادات قبلية وقيادات في حزب المؤتمر الشعبي العام الذي كان صالح يتزعمه، تكثف لقاءاتها في صنعاء وخارجها. ورجحت مصادر «الشرق الأوسط» قيام بعض هذه الشخصيات المهمة بزيارة إلى السعودية للقاء قيادة الشرعية والبحث عن مخارج للمأزق الذي استشعرته باقتراب الشرعية من العاصمة.
في هذه الأثناء، قال اللواء الركن محسن خصروف، رئيس دائرة التوجيه المعنوي في قوات الجيش الوطني إن ساعة الانقلابيين قد أزفت. وأضاف في بيان أن «قوات الجيش الوطني والمقاومة تنجح في فتح البوابة الشرقية لصنعاء لتحريرها، بينما تعلن قبائل بني الحارث وأرحب وبني حشيش انضمامها إلى الشرعية».

 

زر الذهاب إلى الأعلى