أخبار إقليم تهامةأخبار اليمن

في عمل غير أخلاقي.. المتمردون على الشرعية يخطفون النساء بالحديدة

في عمل غير أخلاقي، قامت ميليشيا الحوثيين وحليفهم علي صالح بخطف عدد من النساء في مدينة الحديدة في إقليم تهامة، بشكل وحشي كما وصفته النساء اللاتي تظاهرن أمس الاثنين، اعتراضا على هذه الأعمال غير الإنسانية والأخلاقية، مطالبين بتدخل المجتمع الدولي، والمنظمات الإنسانية والحقوقية في الداخل والخارج، للتدخل السريع وإطلاق جميع المختطفين من الجنسين.
ومن أبرز المختطفات زوجة الشهيد عوض محمد حابر التي تعول 5 أطفال أكبرهم 7 أعوام، وشقيقته، اللتان اختطفتا قبل يومين، الأمر الذي دفع بالنساء مع تزايد عدد النساء اللاتي تختطفهن الميليشيا إلى تسيير جنازة لتشييع «الرجولة والعرف» على حد وصفهن، ما لم يتم الإفراج عن كل النساء والرجال الذين اقتادتهم الميليشيا دون مسوغ رسمي أو تهمة مباشرة.
وقال عبد الحفيظ الخطامي، صحافي وناشط اجتماعي في الحديدة، إن ميليشيا الحوثي والرئيس المخلوع علي صالح تمارس أعمالها الإجرامية ضد المواطنين في الحديدة، ولم تحترم الأعراف والعادات بخطفها وسبيها للنساء بشكل مقزز للمجتمع اليمني الذي يرفض هذه الأعمال مهما كانت الأسباب والدوافع وراءها، موضحا أن المجتمع المحلي بكل أطيافه لن يمرر هذه الأعمال اللاأخلاقية دون محاسبة.
وأضاف الخطامي أن زوجة الشهيد عوض محمد جابر، الذي يعد أحد شباب ثورة فبراير، واستشهد بانفجار قنبلة زرعت في دراجته النارية الأسبوع الماضي، وتتهمه الميليشيا بأنه حاول تفجير نفسه وقامت باختطاف زوجته، مما دفع نساء المدينة إلى مناشدة الرجولة والضمير الإنساني والدين والعادات بإطلاق النساء جميعا، وفي مقدمتهن زوجة الناشط في الثورة الشبابية، على أن يتم الكشف للأسباب التي أدت إلى قتله بهذه الوحشية، بينما ستبقى عملية اختطاف النساء وصمة عار في كل من تخاذل وصمت وتعاون مع الميليشيات في احتلال وامتهان أبناء تهامة من قبل ميليشيا الحوثي والمخلوع.
ومن الأعمال اللإنسانية، أقدمت ميليشيا الحوثي والمخلوع على بيع مواد غذائية خاصة بأيتام دار الرعاية الاجتماعية في الحديدة، وبحسب مصادر مطلعة فإن المدعو أبو هاشم، المعين مديرا للدار من قبل الميليشيا، قام ببيع 100 كيس سعة 20 كيلوغراما من السكر، وآخر من الأرز وعشرة أكياس فاصوليا ومثلها بازليا فول، خصوصا بطعام الأيتام، على منافذ بيع الجملة، كما قام أفراد الميليشيا بإطلاق أكثر من 30 طلقة نارية على نجل الشيخ علي مسعد بدير عضو المجلس العسكري للمقاومة الشعبية في محافظة إب في مدينة يريم ولاذوا بالفرار.

زر الذهاب إلى الأعلى