الشندقي لـ«عكاظ»: قواتنا على بعد 10 كيلو مترات من قاعدة الديلمي

أكد المتحدث باسم المقاومة في محافظة صنعاء الشيخ عبدالله الشندقي مقتل 120مسلحا من الانقلابيين خلال عملية تطهير مديرية نهم.

وأفصح «الشندقي» في تصريحات إلى «عكاظ» أن المرحلة الثانية من تحرير صنعاء بدأت والتي ستمتد إلى عمق العاصمة حيث تجري العمليات حاليا في مناطق بران ومرتفعات مسورة وقرى حريب نهم وسط تقدم في بعض الأطراف.

وأشار إلى أن الجيش والمقاومة وبدعم من التحالف العربي يقف على بعد 10كم من نقيل بن غيلان المطل على قاعدة الديلمي ومطار صنعاء الدولي.

وقال «القيادي القبلي» السيطرة على نقيل بن غيلان يعني أن الأهداف العسكرية للميليشيات في منطقة بني حشيش ومعسكر بن داهر وقاعدة الديلمي ومطار صنعاء الدولي تحت نيران المقاومة المتوسطة وستكون وجهتنا القادمة.

وتطرق «الشندقي» إلى حجم الإجرام الذي تمارسه الميليشيات الانقلابية في قرى وأرياف العاصمة صنعاء قائلاً: الميليشيات الانقلابية تمارس الترهيب والاعتقالات في صفوف القبائل بأرياف ومديريات صنعاء حيث يتم نهب الأموال الخاصة بالمواطنين وتخريب مزارعهم ونأمل أن تساعد هذه الممارسات في توحيد صف قبائل طوق صنعاء ليكونوا مشاركين فاعلين في التخلص من التحديات التي تواجههم..

وأفاد بأن الألغام وأخلاق الحرب التي يتمتع به الجيش الوطني تفرض بخطوات محسوبة بعيداً عن التهور وتأخرنا قليلا ولكن النصر سيكون حليفنا، قائلا: «نحن في الجيش والمقاومة حريصون كل الحرص على الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة وحياة المواطنين فلم نأت لقتل المدنيين ولكن لإنقاذهم ولذا نحن نسير بخطوات بطيئة ولن نكون متهورين مثل الميليشيات التي تعبث بأرواح المدنيين».

وأشار إلى أن هناك عشرات الأسرى من الانقلابيين لدى الجيش والمقاومة لا يزالون قيد التحقيق، بعضهم فكره مغلوط رغم حرصنا على رعايته ومعالجة جراحهم

من جهة أخرى أفادت مصادر ميدانية لـ «عكاظ» أن عددا من أفراد الميليشيات قتلوا في مواجهات مع الجيش الوطني بينهم القيادي الحوثي مختار عسكر منجد السفياني.