أخبار اليمن

مسؤول العلاقات في «الإغاثة التركية»: %71 من اليمنيين لا يحصلون على الخدمات الطبية

قال السيد حسن آناجي مسؤول العلاقات الخارجية في هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية “I hh” إن هذه الأخيرة تعطي أولوية قصوى لتوفير الخدمات الصحية لليمنيين والمياه والغذاء.ولفت إلى أن الهيئة تعطي الأولوية للجوانب الصحية، مشيرا إلى أن %71 من اليمنيين لا يحصلون على الخدمات الطبية خاصة مع تفاقم الأزمة في المناطق المختلفة.
وقال إن مشاركتهم في المؤتمر مشاركة فعالة معربا عن أمله في أن يتوصل المؤتمرون إلى النتائج المرجوة لكون الوضع في اليمن مأساويا وخطيرا.
وأضاف “نحن كغيرنا من المؤسسات الإنسانية المشاركة في المؤتمر نعمل على التخطيط لتنفيذ برنامج على الواقع اليمني ونحدد كيفية الوصول إلى اليمنيين وتقديم الدعم إليهم خاصة أن اليمن يعاني من شبح المجاعة ويحتاج إلى الكثير من المساعدات.
وقال إن هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية ناقشت الجوانب المتعلقة بالأغذية والمياه والإيواء وأمن المساعدات إضافة إلى آليات التنسيق.
وقال إن جوانب المياه والتغذية من الأمور المستعجلة إضافة إلى المشروعات متوسطة المدى مثل مشروعات التمكين الاقتصادي.
وذكر حسن أن هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية لديها فريق موجود في اليمن تنسق معه قضايا المساعدات كما أن للهيئة مشروعا كبيرا تقوم بتنفيذه مع بنك التنمية الإسلامي في جدة يتمثل المشروع في عمل مستشفيات متنقلة في المناطق اليمنية وهي عبارة عن غرف عمليات تكون قريبا من المستشفيات الموجودة في اليمن ولو حدث احتياج في أي مكان يتم تحريك المستشفى كما أن هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات تقوم بعمل عيادات متنقلة وهي عبارة عن شاحنات تجر كرافانات من مكان لآخر.
وقال إن الهيئة التركية تقوم بتشغيل المشروعات الصحية وغيرها لمدة خمس سنوات.. وتمنى أن تكون المشروعات التركية نموذجية تحتذيها بقية المنظمات الإنسانية حتى تتم الاستجابة للحاجات الصحية في اليمن.
وقال إن توفير المياه وتوزيعها من الموضوعات العاجلة بالنسبة هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية مشيرا إلى أن هناك نحو مليون ونصف المليون مواطن يمني يعيشون تحت الحصار الشديد ويعانون من عدم توفر المياه بجانب نقص الغذاء.
وأعرب عن أمله في أن يتوصل المؤتمر إلى نتائج ملموسة خاصة في المناطق المحاصرة، وتوجه بالشكر إلى الحكومة القطرية لعقدها مثل هذا المؤتمر لتلبية الحاجات الأساسية لليمنيين.
ولفت إلى أن المؤتمر سبقه اجتماع تحضري في قطر حيث شاركت فيه هيئة الإغاثة الإنسانية وحقوق الإنسان والحريات التركية بدعوة من مؤسسة قطر الخيرية الشريك الاستراتيجي للهيئة ليس في اليمن فقط بل في الكثير من الأماكن خاصة في سوريا هذه الأيام.

زر الذهاب إلى الأعلى