أخبار اليمن

قوات الشرعية تكبد الانقلابيين خسائر كبيرة في تعز

ستهدفت القوات المشتركة، من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، أمس الجمعة، تعزيزات عسكرية لميليشيات الحوثي وصالح، في مديرية المسراخ بمحافظة تعز، بالتزامن مع مواجهات عنيفة في جبهات قتالية عدة في تعز، وغارات مكثفة لمقاتلات التحالف العربي على مواقع وتجمعات الميليشيات.

وأفادت مصادر في المقاومة الشعبية «الخليج» بمقتل 15 عنصراً من الميليشيات وجرح العشرات إثر استهداف المقاومة الشعبية ثلاث عربات عسكرية تابعة للميليشيات في منطقة الاحياد بالاقروض في مديرية المسراخ جنوب غربي محافظة تعز.

وبحسب المصادر، فإن قوات الجيش والمقاومة في جبهة المسراخ فجّرت عربة عسكرية أخرى للميليشيات في طريق الدمنة، إضافة إلى استهدافها بقذائف الهاون مواقع الميليشيات في جبل ورقه بالمطالي في الاقروض.

وذكرت المصادر أن مواجهات عنيفة بين الجيش والمقاومة والميليشيات اندلعت في الساعات الأولى من فجر أمس الجمعة، في عدد من مناطق الاقروض، وأشارت المصادر إلى أن الميليشيات حاولت الوصول إلى منطقة الحجرين بالاقروض، ولكن الجيش والمقاومة تمكنا من صدهم وسقط عدد منهم بين قتيل وجريح، كما شهدت جبهة الحجرين قصفاً متبادلاً بين الجانبين.

وأوضحت أن الميليشيات شنت قصفاً عشوائياً بالدبابات وقذائف المدفعية والهاون مستهدفة القرى السكنية بمديرية المسراخ، إثر المواجهات التي تكبدت خلالها خسائر كبيرة على مستوى العتاد العسكري والأرواح.

وبالتزامن شهدت جبهة الشقب في مديرية صبر الموادم مواجهات عنيفة، أسفرت عن مقتل 3 من الميليشيا بينهم القيادي الميداني أبو صابر، في حين ساد هدوء حذر جبهات القتال في بلدة كرش جنوب شرق محافظة تعز، ماعدا محاولة واحدة يائسة من عناصر الميليشيات كانت تهدف إلى الوصول لمنطقة الجريبه، إلا أن رجال الجيش والمقاومة تصدوا لهم وأوقعوا عدداً منهم قتلى وجرحى، في ظل القصف المتبادل بين الطرفين. كما عززت ميليشيات الحوثي وصالح، تواجدها في دمنة خدير التي تشهد حالة من الاستنفار والترقب عقب الانتصارات التي حققتها قوات الجيش والمقاومة الشعبية في جبهتي المسراخ وكرش.
وإلى غرب محافظة تعز، شنت ميليشيات الحوثي وصالح، هجوماً لليوم الرابع على التوالي على جبل شرف العنين بجبل حبشي من ثلاثة اتجاهات من أجل السيطرة على الجبل؛ كما عززت موقع السد القريب من جبل العنين بالعديد من عناصرها، وسط صمود أسطوري للمقاومة في المنطقة للحفاظ على الجبل، ويعد جبل حبشي غربي مدينة تعز موقعاً استراتيجياً، ولذلك تسعى الميليشيات للسيطرة عليه من أجل استهداف قوات الجيش والمقاومة في منطقة الضباب غربي مدينة تعز.
وبالتوازي أوضحت مصادر محلية ل«الخليج»، أن مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية وبين ميليشيات الحوثي وصالح، شهدتها جبهتا ميلات، والحرمين، في الضباب غرب المدينة.

وفي سياق متصل، صدت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية محاولات تسلل متكررة لميليشيات الحوثي وصالح، بالحصب في محيط شركة هزاع طه غرب مدينة تعز، وأجبرتهم على الفرار، في حين شهدت مناطق ثعبات والجحملية والكمب وكلابة شرق المدينة والبعرارة والزنقل غرب المدينة مواجهات عنيفة بين قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية من جهة وميليشيات الحوثي وصالح من جهة أخرى.
وعلى وقع المعارك كثفت مقاتلات التحالف العربي غاراتها الجوية على عدد من مواقع وتجمعات ميليشيات الحوثي وصالح بمدينة تعز، حيث استهدفت بغارتين جويتين مخزناً كبيراً لسلاح الميليشيات في معسكر اللواء 22 ميكا في الجند شرق المدينة، واستمرت الانفجارات ما يقارب ساعة ونصف الساعة، كما استهدفت مقاتلات التحالف بغارة جوية مواقع الميليشيات في جبل العنين في مديرية جبل حبشي غرب مدينة تعز، أما غرب مدينة تعز فاستهدفت مقاتلات التحالف العربي بسلسلة غارات جوية مواقع ميليشيات الحوثي وصالح في مديرية ذباب، كما استهدفت مواقع الميليشيات في معسكر خالد في مفرق المخا.
وتمكنت مقاتلات التحالف العربي من تدمير منصة صواريخ سكود، وصاروخ سكود، تابعة للميليشيات المتمركزة في مزارع بيت هائل سعيد، بمنطقه ورزان، جنوب دمنة خدير جنوب شرق مدينة تعز، كما واصلت ميليشيات الحوثي وصالح قصفها العشوائي والمستمر على الأحياء السكنية حيث طال القصف أحياء الدحي والمرور والمرزح وثعبات وكلابة وتبة الوكيل وعصيفرة وقرى صبر والضباب وجبل حبشي والمسراخ، ما أدى إلى جرح 8 مدنيين.

 

زر الذهاب إلى الأعلى