أخبار اليمن

الجيش اليمني يدخل مرتفعات «نهم»

سيطرت القوات المشتركة لـ «المقاومة الشعبية» والجيش الموالي للحكومة اليمنية أمس، على مواقع جبلية جديدة في مديرية نهم، شمال شرقي صنعاء، بعد معارك ضارية مع مسلحي جماعة الحوثيين وقوات صالح، وأفادت المصادر بأن أكثر من 70 متمرداً سقطوا بين قتيل وجريح خلال المواجهات، التي رافقتها غارات كثيفة لطيران التحالف على مواقع الانقلابيين.

إلى ذلك، قالت مصادر لـ «الحياة» إن «القوات السعودية قتلت خلال اليومين الماضيين عشرات المتسللين من جنسيات أجنبية يشتبه في أنهم إيرانيون ولبنانيون شاركوا مع الحوثيين في محاولات للتسلل إلى المملكة من طريق حدودها في جازان ونجران، بعدما أطلقوا النار باتجاه المواقع العسكرية».

وذكرت المصادر أن «الجيش الوطني اليمني يؤدي واجبه لتحرير المناطق الساحلية بنجاح»، مشيراً إلى أنه «يخطو خطوات جيدة باتجاه الحديدة بعد أن تمكن من تطهير محيط ميدي وحرض كافة من ميليشيات الحوثي وقوات المخلوع صالح، فيما تمكن من قتل عشرات المسلحين الذين حاولوا استعادة المناطق المحررة في محيط ميدي وحرض».

وبالقرب من جبل ملحمة الحدودي الواقع جنوب غربي رازح، تمكنت القوات السعودية من قتل أكثر من 11 مسلحاً حوثياً في عملية نوعية، فيما تمكن المتبقون من الفرار باتجاه مرتفعات رازح اليمنية القريبة من حدود السعودية باتجاه مركبات لدعمها، وتمكنت المدفعية السعودية من تحديد مواقعها وقصفها، ودمرت مخازن للسلاح بدأ المسلحين تجميع القذائف والأسلحة فيه، بعد تدمير عدد من المخازن في رازح.

وامتدت ضربات الطيران إلى مواقع المتمردين ومعسكراتهم في صنعاء ومحيطها في مديريتي «خولان وبني حشيش» وفي مناطق متفرقة من محافظات الحديدة وتعز والضالع وشبوة على امتداد الشريط الحدودي الشمالي الغربي في محافظتي صعدة وحجة.

وكشفت مصادر ميدانية في المقاومة والجيش الوطني، عن أن قواتهما المشتركة صدت هجمات للحوثيين في قرية «آل عامر» في منطقة حريب التابعة لمديرية نهم، وأضافت أن المعارك تدور في منطقة «بران» في نهم، وعلى أطراف منطقة مسورة المجاورة، في ظل انهيار واسع في صفوف المسلحين الحوثيين وحلفائهم.

وطاولت الغارات مناطق مسورة و «بني زتر» و «نقيل بن غيلان»، حيث تحاول قوات الشرعية التقدم في سياق سعيها للسيطرة على الحزام الأمني الثاني لصنعاء والاقتراب من أطرافها الشمالية والشرقية في مديريات «بني الحارث وأرحب وبني حشيش».

وقالت المصادر إن قوات الجيش والمقاومة سيطرت بعد معارك أمس في جبال نهم على» مناطق المدارج وسد الرمادة وجبل الصلباء وجبل الضبوعة، كما استكملت المقاومة سيطرتها على جبل يام».

وفي محافظة الحديدة (غرب) أفاد شهود بأن طيران التحالف استهدف مخازن أسلحة للحوثيين في «مزرعة الهاشمي» قرب مقر كتيبة الدفاع الجوي في منطقة «رأس كثيب»، كما ضربت مواقع أخرى في منطقة «مفرق الصليف»، واستهدفت في محافظة شبوة مقر «اللواء19» في بيحان.

إلى ذلك، تواصلت المعارك في منطقتي حرض وميدي الحدوديتين، شمال غربي محافظة حجة، وفي جبهات محافظة تعز ومناطق «كرش» شمال محافظة لحج، وسط أنباء عن خسائر كبيرة في صفوف الحوثيين وقوات صالح.

على صعيد منفصل، قُتل سائق دراجة نارية إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في الطريق العام في حي «إنماء» في مديرية البريقة شمال غربي عدن. وأفادت مصادر أمنية بأن مجهولين هاجموا مبنى المباحث في مديرية خور مكسر وسط المدينة قبل أن ترد عليهم عناصر الشرطة وتجبرهم على الفرار

زر الذهاب إلى الأعلى