أخبار اليمن

تحالف الانقلاب يرتكب مجزرة في تعز ويخفي جثث قتلاه في آبار

ارتكبت ميليشيات الحوثي والمخلوع علي صالح الانقلابية، أول من أمس، مجزرة جديدة بحق المدنيين في محافظة تعز، أودت بحياة تسعة وإصابة أكثر من 42 آخرين، في حين عبّر التحالف اليمني لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان (رصد) عن استنكاره وإدانته الشديدة لما تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح من قصف متعمد على المناطق المأهولة بالسكان في محافظة تعز، فيما تخفي جثث قتلاها في الآبار.

وقال مصدر محلي في تعز لـ«الإمارات اليوم» إن الانقلابيين شنوا قصفاً عشوائياً على شارع 26 سبتمبر المزدحم بالسكان وسط المدينة، مشيراً إلى أن من بين الضحايا أطفالاً ونساء. ولفت المصدر إلى أن هذه المجزرة هي الثانية، عقب الهزائم التي تجرعها الانقلابيون في الجبهة الغربية والجنوبية، والتي أدت إلى خسارتهم للكثير من المواقع الاستراتيجية التي كانوا يستخدموها لمحاصرة المدينة. وإزاء ذلك، عبّر التحالف اليمني لرصد وتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان (رصد) عن استنكاره وإدانته الشديدة لما تقوم به ميليشيات الحوثي وصالح من قصف متعمد على المناطق المأهولة بالسكان في محافظة. وأكد التحالف أن ما تقوم به هذه الميليشيات يشكل جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب، وفقاً للقوانين الدولية لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني، مطالباً الجهات الحكومية بالقيام بدورها في تأمين المواطنين، واستعادة مؤسسات الدولة التي استولت عليها الميليشيات.

كما طالب مجلس الأمن ومنظومة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية والمجتمع الدولي بالقيام بدورهم في حماية المدنيين، وتقديم العون والمساعدة للضحايا والنازحين، مؤكداً استمرار التحالف في رصد كل الجرائم والانتهاكات، تمهيداً لتقديم مرتكبيها للعدالة، إنصافاً للضحايا وضماناً لحقوقهم. وتكبدت ميليشيات الانقلاب وقوات المخلوع خسائر بشرية في تعز، وفقاً لقائد المنطقة الغربية عبده حمود الصغير، وقتل 102 انقلابي خلال اليومين الماضيين في تعز، فيما تكبدت الميليشيات في محافظة إب خسائر فادحة، نتيجة استهداف مقاتلات التحالف لتعزيزات تابعة للانقلابيين في منطقة المخادر، كانت في طريقها إلى تعز. وكشف مصدر طبي في إب عن وصول 12 جثة لعناصر الانقلاب إلى مشافي المدينة، فيما الجرحى بالعشرات. وقال شهود عيان إن ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح تستخدم الآبار ومناطق الحفريات لإخفاء جثث قتلاها المقدرة بالعشرات، في حين ترددت أنباء عن تصفيتهم للجرحى الذين أصيبوا خلال معارك اليومين الماضيين. وأضاف شهود العيان أن الانقلابيين قاموا بإلقاء جثث العديد من قتلاهم في بئر مياه غير مكتملة في منطقة القرعة بمرزعة الفلسطيني بمنطقة حذران في غرب مدينة تعز قبل فرارهم.

زر الذهاب إلى الأعلى