أخبار اليمن

قائد اللواء 35 مدرع: كتائب الجيش الوطني تقود العمليات لتحرير حيفان

احتدمت المواجهات العنيفة في جبهة حيفان، جنوب مدينة تعز، بين قوات الشرعية، الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، من جهة، وميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع علي عبد الله صالح، من جهة أخرى، في الوقت الذي وصل رئيس المجلس الأعلى للمقاومة الشعبية بتعز الشيخ حمود سعيد المخلافي، إلى محافظة مأرب، وسط اليمن، في زيارة تستمر عدة أيام ولم يعلن عن أسبابها، غير أن مصادر مقربة من المخلافي قالت لـ«الشرق الأوسط» إنه سيبحث الوضع العسكري الميداني في تعز مع رئاسة أركان الجيش الوطني ومقرها مأرب.
ومع اشتداد المعارك في تلك المنطقة، وتسلم «اللواء 35 مدرع» الذي يقوده العميد الركن عدنان الحمادي قيادة جبهة حيفان لتحريرها من الميليشيات الانقلابية، وقام بتعزيز كافة الجبهات بقيادة العقيد وليد الذبحاني، الذي نفذ عملية هجوم واسعة الناطق على معاقل الميليشيات من عدة محاور، وقال العميد الحمادي، لـ«الشرق الأوسط» إن «كتيبة من اللواء 35 مدرع هي من تسلمت مهام تحرير حيفان إلى جانب المقاومة الشعبية الموجودة هناك»، ونفى القائد العسكري اليمني الأنباء التي تروج لها الميليشيات الانقلابية في وسائل الإعلام التابعة لها وحتى في الإذاعات المحلية، حول مقتل العقيد وليد الذبحاني قائد كتيبة تحرير جبهة حيفان، مؤكدا أنه «ما زال في جبهة حيفان يقود المعارك»، وأكد العميد الحمادي لـ«الشرق الأوسط» أن «القتال في حيفان سيدخل مرحلة جديدة وسيدير المعارك الجيش النظامي».
وأضاف: «بالنسبة لجبهة الأقروض في مديرية المسراخ، هناك هجوم لميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في محاولة منهم لاستعادة المواقع التي تم دحرهم منها قبل أيام، لكن تم صد الميليشيات وتراجعوا باتجاه الشرق، وفي الجبهة الغربية تم التصدي لمحاولات الميليشيات الانقلابية التقدم باتجاه مقر اللواء 35 مدرع في المطار القديم».
على الصعيد ذاته، قالت مصادر ميدانية لـ«الشرق الأوسط» إن الميليشيات الحوثية في جبهة حيفان تحاول الاستيلاء على موقع ظبي في الاعبوس بعدما استعاده الجيش الوطني، وإن كتيبة الجيش الوطني في الجبهة، في مواقعها، وبحسب المعلومات، فقد سقط العشرات بين قتيل وجريح في صفوف الحوثيين وقوات صالح، جراء المواجهات العنيفة في جبهات القتال في تعز مع قوات الشرعية، الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، وجراء غارات التحالف المركزة والمباشرة على مواقع وتجمعات الميليشيات، حيث تمكنت قوات الشرعية من إفشال محاولات الميليشيات المستميتة للتقدم إلى مواقع المقاومة الشعبية التي تم استعادتها وتطهيرها قبل أيام، بما فيها مواقع في الضباب والمهيأ في الربيعي، غرب المدينة، وفي تبة الدفاع الجوي شمالا وعلى عدد من الأحياء شرق المدينة، وعزلة الأقروض في مديرية المسراخ، جنوب تعز.

واتهم مصدر قيادي في المجلس العسكري، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»، الميلشيات بالاستمرار في «ارتكاب جرائمها اليومية بحق أبناء تعز من خلال قصفها المدفعي والصاروخي بشكل هستيري من مواقع تمركزها على الأحياء السكنية في تعز وخاصة الخاضعة لسيطرة قوات الجيش والمقاومة، مخلفين وراءهم قتلى وجرحى بينهم أطفال ونساء»، وأضاف: «تمكن الأبطال من الجيش والمقاومة الشعبية من تكبيد الميليشيات الانقلابية الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد في منطقة ضبي في الاعبوس، إثر هجوم عنيف شنته الميليشيات على مواقع المقاومة، واستشهد في المواجهات ما لا يقل عن 6 من أبطال الجيش والمقاومة وأصيب ما لا يقل عن 10 آخرين».
على صعيد آخر، لا تزال ميليشيات الحوثي والقوات الموالية للمخلوع صالح تفرض حصارا خانقا على المدينة منذ عدة أشهر من المداخل الشرقية والشمالية ومفرق شرعب الرونة والضباب غرب المدينة، وتمنع دخول المواد الأساسية والإغاثية والطبية وجميع المستلزمات، في الوقت الذي أكدت فيه مصادر طبية أن الأوضاع الإنسانية عادت إلى التراجع مرة أخرى، وذلك بسبب المواجهات الدائرة في جبهة الضباب، غرب المدينة، وقال الناطق الرسمي باسم اللجنة الإغاثية في تعز ونائب رئيس اللجنة الطبية العليا في تعز، الدكتور عبد الرحيم السامعي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» إن «الحصار عاد كما كان، وعدنا كما كنا، لكن في الأصل لم تتحسن الأوضاع الإنسانية والصحية في تعز لكي نقول إنها تراجعت، فالأوضاع الصحية والإنسانية سيئة منذ عشرة أشهر ولم يطرأ عليها أي جديد، بل إنها تنتقل من سيئ إلى أسوأ».
من جهته، أعلن ائتلاف الإغاثة الإنسانية في تعز توزيع 1000 سلة غذائية للأسر المتضررة في مدينة التربة، عاصمة قضاء الحجرية أكبر قضاء في تعز، بتمويل من منظمة «هيومن أبيل إنترناشيونال» البريطانية، مكتب عدن، وتأتي هذه المساعدات الغذائية تأتي ضمن مشروع الإغاثة العاجلة لمدينة تعز، والمسماة بـ«قافلة النصر1»، في ظل الاحتياج المتزايد للمساعدات من قبل المواطنين، ونظرا لأعداد النازحين الكبيرة التي توجد في المنطقة.
على صعيد آخر، قتل قيادي حوثي وعدد من مرافقيه في مديرية السوادية بمحافظة البيضاء، وذلك في مواجهات عنيفة بعد يوم واحد على مقتل قيادي كبير في المقاومة الشعبية، في الوقت الذي تقترب فيه المقاومة الشعبية من مركز الحوثيين في الوهبية التابعة لمديرية السوادية، وقال مصدر في المقاومة الشعبية في البيضاء لـ«الشرق الأوسط» إن «أبطال المقاومة الشعبية تواصل تقدمها في مناطق الوهبية، حيث تشهد منطقة عبل مواجهات عنيفة قتل فيها القيادي الحوثي المدعو (أبو ثابت) و7 من مرافقيه، علاوة على أسر ثلاثة آخرين، حيث تم تكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد. بينما استشهد عدد من أفراد المقاومة الشعبية، ببينهم العقيد صالح الشدادي»، مشيرا إلى أن المقاومة غنمت عدد من الآليات العسكرية والذخائر بعد فرار الميليشيات من مواقعهم في منطقة عبل.

زر الذهاب إلى الأعلى