أخبار اليمن

سقوط ثاني أهم معاقل الحوثيين في انتصار استراتيجي بالجوف

أكدت مصادر ميدانية وعسكرية لـبوابة “العين” الإخبارية، سقوط أهم معاقل المتمردين الحوثيين بمنطقة الصفراء شمال اليمن بيد قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية بعد معارك شرسة، الأربعاء، في انتصار استراتيجي يفتح الطريق من وإلى محافظة الجوف.

وقالت مصدر عسكري يشارك في العمليات بمحافظة الجوف، إن قوات الشرعية تمكَّنت من السيطرة على منطقة الصفراء الاستراتيجية وأجزاء واسعة من مدينة براقش الأثرية ومديرية الغيل، إضافة إلى تأمين خط مأرب – الجوف بالكامل.

وأشار المصدر إلى أن ميليشيات الحوثي تكبَّدت خسائر فادحة بعد سيطرة قوات الشرعية على منطقة الصفراء -التي تسيطر عليها الميليشيات منذ عام 2011 وتعد ثاني أهم معاقلهم في اليمن بعد محافظة صعدة- حيث تربط بين 3 محافظات هي مأرب والجوف وعمران.

وأوضحت مصادر ميدانية أن “مدينة الصفراء كانت تمثل حاضنة فكرية للحوثيين على مدى 5 أعوام”، حيث تكمن أهميتها بالنسبة لهم في توفيرها حماية وأمن لخطوط إمداد الانقلابيين وقوات صالح القادمة من صنعاء إلى الجوف.

وأضافت المصادر أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية واصلت انتصاراتها بمديرية الغيل في محافظة الجوف على الحدود مع مأرب إلى السيطرة على عدة قرى بالمديرية، مؤكدة أن قوات الجيش والمقاومة بدأت عملية عسكرية لتطهير مديرية الغيل بالكامل.

وسيطرت القوات اليمنية على مناطق “بير الوحير” و”بير الهيب” في الغيل، وسيطرت على كمية كبيرة من الأسلحة والعتاد العسكري التابع للانقلابيين، بينها عربات كاتيوشا ومدرعات.

وأكدت المصادر العسكرية أن العملية الواسعة كشفت عن مخازن أسلحة ضخمة سيطر عليها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في منطقة حليف جنوب مديرية الغيل.

وتمثل الانتصارات التي حققتها قوات الشرعية، الأربعاء، وسيطرتها على مواقع استراتيجية فتحًا للحصار المفروض على محافظة الجوف ما بدوره سيسهل عملية الانتقال عبر الخط الإسفلتي من وإلى الجوف.

وتأتي سيطرة قوات الشرعية والمقاومة على منطقة الصفراء في عملية واسعة تكللت بسقوط مناطق وقرى في مديرية مجزر ومديرية الغيل، أبرزها جبال حليف، بئر الهيب، بئر الوحير، منطقة الدرب، حصن الدامر، وحصون آل صالح، وذلك قبل اتجاه المعارك إلى منطقة براقش الأثرية التي تعد آخر وجود لميليشيات الحوثي وصالح.

زر الذهاب إلى الأعلى