خلافات بين طرفي الانقلاب في الحديدة نتيجة الهزائم والصراع المالي

تشهد الحديدة موجة من الخلافات المتصاعدة بين المتمردين الحوثيين وحلفائهم من أنصار المخلوع صالح على منهوبات مالية، وأخرى دفعتهم إليها الخسائر البشرية للحوثيين، نتيجة الضربات التي تلقوها في جبهتي حرض وميدي، ما دفع الحوثيين إلى اعتقال واختطاف أنصارهم الذين تراجعوا عن دعم الميليشيا بالمال والمقاتلين.

يأتي ذلك في وقت سقط العشرات بين قتيل وجريح خلال مواجهات مسلحة شهدتها بعض قرى الزرانيق جنوب محافظة الحديدة غربي البلاد، وقالت مصادر محلية إن 10 مسلحين حوثيين على الأقل لقوا مصرعهم خلال مواجهات اندلعت بينهم وبين حلفائهم من أنصار المخلوع صالح في قرى بني مسعود التابعة للزرانيق.

وأضافت المصادر أن «أبوالحسين» و«أبوطارق»، وهما قياديان حوثيان، لقيا حتفهما خلال المواجهات، فيما قتل عبدالعزيز عبدالغني مسعود، أحد وجهاء المنطقة، الذين «تحوثوا» إبان سيطرة الحوثيين على المحافظة، وثلاثة من أبناء قرى بني مسعود.

واشتعلت المواجهات إثر اجتياح ميليشيا الحوثي عزلة بني مسعود بقبيلة الزرانيق بحجة البحث عن أسلحة، وإلقاء القبض على أولاد الشيخ فتيني مسعود أمس.