أخبار اليمن

1.4 مليون يمني استفادوا من مساعدات قطر الغذائية في «إب» و«تعز»

أعلنت مؤسسة الشيخ عيد الخيرية أن أكثر من 1.4 مليون يمني من النازحين والمتضررين في محافظتي إب وتعز استفادوا من المساعدات الغذائية وتوفير المياه التي قدمتها المؤسسة خلال الأسابيع الماضية بدعم من أهل قطر وبتكلفة 600 ألف ريال قطري.
السلال الغذائية
وأكد قطاع المشاريع الخارجية بعيد الخيرية أن المشروع تم تنفيذه بالتعاون مع شركاء المؤسسة المحليين واشتمل على توفير آلاف السلال الغذائية التي تحوي المواد الأساسية للطعام وتوزيعها على الأسر الفقيرة النازحة وتكفيها قرابة شهر، وتضم كيس دقيق 25 كيلو جراما، كرتون بقوليات منوعة من الفول والفاصوليا، كيس سكر 9 كيلو، كيس أرز 9 كيلو، جالون زيت 4 لترات، كرتون صلصة طماطم به 25 عبوة، و2 كيلو من التمر.
توفير المياه
وتضمن المشروع توفير عدد 1000 وايت “تنكر” من مياه الشرب النقية لتوزيعها على الأسر الفقيرة والمتضررة في الأحياء الفقيرة والنائية، حيث تقوم تناكر المياه بتوزيع (14 لترا) لكل فرد يوميا في أكثر من 150 موقعا ومنطقة في قرى هاتين المحافظتين يعاني أهلها الجفاف وقلة المياه، حيث تتوفر قوائم بأسماء المستفيدين بالتعاون مع الشركاء المحليين، وتبرز أهمية المشروع كونه يسهم في التخفيف مما تعانيه هذه الأسر من شدة العيش وانعدام الأمن المائي في ظل الحالة الاقتصادية السيئة.
مساعدة النازحين
وأشار القطاع إلى أهمية المشروع في دعم ومساعدة آلاف الأسر النازحة والمتضررة بعد أن تعرضت بيوتهم للخراب والدمار واضطروا إلى الخروج والنزوح من مدنهم بعيدا في مخيمات الإيواء أو العيش مع بعض الأسر من أقربائهم أو غيرها من الأسر التي تؤوي إخوانها بحثا عن الأمن وحفاظا على الحياة.
ارتفاع الأسعار وندرة الغذاء
وأضاف أن المشروع يأتي في ظل ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل كبير وندرتها مع شدة الفقر والعوز لجميع النازحين، فضلا عن عدم توفر الماء الذي إن وجد فيباع بأسعار مرتفعة لندرته مع قلة الوقود وارتفاع سعره وصعوبة تحرك السيارات والتناكر بأمان بين المدن والقرى.
أهم الأولويات
وأشار قطاع المشاريع إلى أن الإغاثات والمساعدات بأنواعها تأتي في إطار أهم أولويات المؤسسة لمساعدة المتضررين وإغاثة النازحين واللاجئين من خلال توزيع السلال الغذائية وإيواء المشردين وإنقاذ حياة الناس من الموت.

زر الذهاب إلى الأعلى