أخبار اليمن

بعد إعفاء بحاح من منصبه.. الإمارات تفاجئ التحالف والرئيس هادي بهذا الخبر

أعلن وزير اماراتي عن أول موقف سياسي غير مباشر لبلاده من قرارات التغيير الحكومي التي أجراها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي مؤخرا وقضت باعفاء نائبه رئيس الحكومة خالد بحاح من منصبيه وتعيين الفريق علي محسن الأحمر نائبا له وأحمد بن دغر رئيسا للحكومة،وقال أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية- في سلسلة تغريدات جديدة له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”- “في اليمن إختلطت دماء شهداؤنا الزكية بدماء شهداء التحالف والشرعية، ولا يستوي أن تبخس بهذه التضحيات قرارات فردية أو مصالح ضيقة أو أهداف حزبية”.

 

وأكد قرقاش أن “النجاح السياسي في الكويت هدف إستراتيجي وليس خطوة تكتيكية، لينهض من رماد الأزمة مسار المستقبل بعيدا عن روح الانتقام الضيق،لأجل اليمن وجيرانه”.وهي اشارة صريحة منه الى قرارات الرئيس هادي التي لم تلقى حتى اليوم أي تأييد خليجي رسمي أو دولي معلن باعتبار بحاح جزءا رئيسيا من شرعية هادي والتوافقات السياسية الجارية لحل الأزمة اليمنية.

 

وتابع الوزير الاماراتي تغريداته قائلاً “وفي الطريق إلي النجاح في الكويت، لا يمكن أن نغلب المصلحة الضيقة، فردية أو حزبية، على حساب مصلحة اليمن و مكانه و موقعه في المحيط الخليجي”.

 

وذكر أنه “منذ إنطلاق عاصفة الحزم من ملك الحزم، أرسل التحالف رسالة واضحة أن مستقبل اليمن ونجاحه يعنينا، ولا يجب أن تحيدنا حسابات شخصية عن هذا الهدف”.

 

وأكد الوزير الاماراتي قرقاش إن “عاصفة الحزم وإعادة الأمل وتضحيات التحالف هيأت الأرضية للنجاح السياسي في الكويت، علينا ألا نفوت الفرصة و لنعين توافق وإتفاق اليمنيين”.مضيفا إن “الحلول السياسية، قريبة إحتمالاتها أم بعيدة، أصبحت مكونا أساسيا للخروج من الأزمات في ليبيا واليمن وسورية، مسار ضروري وفرص لا يجب أن تضيع”.

 

وتابع “في الأزمة اليمنية لا بد من أن ينجح المسار السياسي في الكويت، لأجل اليمن ولأجل العرب، المرجعيات واضحة والإرادة السياسية مطلوبة، والنجاح ضروري”.

 

وأكد أن “الفرصة أمامنا تاريخية، فهي لحظة الإجماع الوطني لا القرار المنفرد، وهي لحظة مستقبل اليمن لا مستقبل الفرد أو الحزب، إدراك هذه الوقائع ضروري”.

زر الذهاب إلى الأعلى