أخبار اليمن

الحرب تدفع آلاف اليمنيين إلى التسول

الحرب المتصاعدة في اليمن منذ أكثر من عام، تجبر آلاف السكان الفقراء على مدّ أياديهم للناس في شوارع المدن الرئيسية، وتسول ما يمكن أن يسدّوا به رمقهم، ويقيهم مجاعة محققة.

ويعد اليمن من أفقر دول العالم، فيما تسببت الحرب التي دخلت عامها الثاني، بحسب تصنيفات البنك الدولي بوقوع 21 مليون نسمة من أصل 26 تحت خط الفقر، أي 80% من تعداد سكان البلد المضطرب.

وتنتشر ظاهرة التسول في شوارع المدن اليمينة، خاصة في العاصمة صنعاء لكن اتساع رصيف البطالة وانعدام مصادر الدخل جراء الحرب، فاقم من توسعها وباتت تلك الشوارع تستقبل متسولين جدد.

ولا تقتصر ظاهرة التسول على شريحة المسنين الذين يمكن أن يتعاطف الناس معهم، فالأطفال والنساء انضموا إلى طابور كبير من المتسولين تمتلىء بهم شوارع المدن منذ ساعات الصباح الأولى وحتى وقت متأخر من الليل.

ويرى الباحث الاجتماعي، محمد عبد الغني، أن المدن التي كانت مناطق جذب للنازحين لتوفر الاستقرار فيها كالعاصمة صنعاء شهدت تدفقاً لآلاف الفقراء الذين دفعتهم الحاجة للتسول.

وقال عبدالغني للأناضول “يلحظ السكان الأصليين في العاصمة وجود آلاف الوجوه الجديدة الذين احترفوا التسول، غالبيتهم لديهم عزة نفس ويتحرجون من مدّ أياديهم للناس خلافا للمتسولين المحترفين، بوسعك أن تلحظ الانكسار في أعينهم”.

وأضاف إن “البعض منهم يتسول حتى لا يجوع أطفاله، والبعض منهم وجد نفسه في مدينة لا يعرفها وتكاليف العيش فيها مرتفعة واذا لم يمد يده للناس، قد يجد نفسه في العراء”.

وغالبا ما يأخذ المتسولون مواقع تمركزهم بعناية، فبعد أن كانت الشوارع التي تتواجد فيها إشارات المرور منطقة مفضلة لكثيرين، باتت المطاعم التي يرتادها ميسوري الحال، وبوابات البنوك والأسواق العامة من أهم المواقع للمتسول.

وأنضمت النساء إلى طابور المتسولين في الشوارع بعد أن كانت العادات الاجتماعية تجرّم ذلك، وفي زمن الحرب، بات من الطبيعي أن تجد امرأة تتسول ريالات حتى وقت متأخر من الليل.

وقالت احدى المتسولات في صنعاء، إنها لم تتمكن طيلة اليوم من تجميع ألف ريال يمني من أجل توفير وجبات أطفالها (ما يعادل 4 دولارات).

وأضافت “وجبة الغداء نوفرها مجاناً من مؤسسات خيرية، ونكافح طيلة ساعات النهار في الشوارع من أجل تأمين وجبتي العشاء والإفطار.. لدي أربعة أطفال”.

ومؤخراً بدأت مؤسسة خيرية يمنية في صنعاء بتقديم وجبة الغداء بشكل يومي للفئات الأشد فقراً والمتضررين من الحرب في العاصمة صنعاء.

ولجأت مؤسسة “رباط الخير”، الممولة من فاعلي خير محليين وعرب إلى إنشاء مطبخ مجاني يقدم الوجبات والخبز الطازج للمئات من الفقراء، الذين فروا إلى العاصمة صنعاء من محافظات الشمال والوسط.

ويقدم المطبخ بحسب “عبدالكريم سعيد”، وهو من شريحة المهمشين الذين يعتمدون عليه بشكل يومي، الأرز كوجبة رئيسية للمحتاجين إضافة إلى الخبز الطازج، بعد قيام المؤسسة بإقامة مخبز لصناعته وتقديمه ساخناً.

ووفقاً لمكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة (أوتشا)، هناك 21 مليون يمني من أصل 26 مليون، يشكلون تعداد سكان البلد المنهك، يحتاجون إلى مساعدات انسانية لتلبية احتياجاتهم الأساسية أو حماية حقوقهم.

وطبقا لبرنامج الأغذية العالمي، تعاني غالبية للمخافظات اليمنية من انعدام الأمن الغذائي الشديد، الذي وصل إلى مستوى “الطوارئ” – وهو المستوى الذي يسبق “المجاعة” مباشرة، وذلك وفقاً لمقياس مكون من خمس نقاط في اﻠﺘﺼﻨﻴﻒ اﻟﻤﺮﺣﻠﻲ اﻟﻤﺘﻜﺎﻣﻞ ﻟﺤﺎﻟﺔ اﻷﻣﻦ اﻟﻐﺬاﺋﻲ (IPC).

‎و أدى النزاع الذي اندلع أواخر شهر مارس/آذار 2015 إلى تدهور حالة الأمن الغذائي السيئة بالفعل في اليمن، ليزداد عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع بأكثر من ثلاثة ملايين شخص في أقل من عام.

كما قدمت عدد من الدول ومنها تركيا، مواد إغاثية للمتضررين من الحرب، واستقبل ميناء عدن جنوبي البلاد، سفينة تركية تحمل أكثر من 6 أطنان من المواد الإغاثية، تم توزيعها خلال اليومين الماضيين، للفئات المتضررة في مدينة عدن.

زر الذهاب إلى الأعلى