كتابات

إيران.. استراتيجية الفوضى وتكتيكات السلام

ايران تحركت وتوغلت داخل مجتمعاتنا العربية من وقت مبكر، مستغلة حالات الفراغ وغياب المشروع القطري والقومي مما سهل مثل هذه الاختراقات.

ركزت أكثر على ما تنتجه ظروفنا المختلة من الصراعات والتباينات السياسية غير المحكومة بأدوات الدولة وعقدها الاجتماعي، لتتكئ في نهاية المطاف في نفوذها تركز على البعد الطائفي كأهم ركيزة لضرب عواميد السلم والتعايش الاجتماعي مهددة بذلك استقرار كيانات الدول القطرية ووجودها.

فإيران لم تكتف بهذا الحد، بل سعت جاهدة إلى تفكيك الكيانات المليشاوية الموالية لها إلى تيارات متعددة ومتفرقة، لتبقى هي المتحكمة في قرار هذه التيارات وقادرة على توظيفها دون أي ممانعة.

بعدما سقطت بغداد، لم يكن في العراق إلا كيانين شيعيين مواليين لإيران، ومع ذلك كانت إيران تشعر بالخطر على الدوام من بقائها رهينة هذين الكيانين، لهذا سعت إلى تفريخ الكيانين حتى وصل العدد اليوم إلى أكثر من ٤٠ كياناً مليشاوياً شيعياً، كل ذلك كان من أجل أن يسهل لإيران السيطرة على أدواتها بخلق عشرات البدائل لاستمرار نفوذها عليهم وتوظيفهم في خيارات الفوضى وتقويض السلام والتعايش تمهيدا لنسخ هوية العراق العربية واستبدالها بالهوية الطائفية.

 هكذا تعرضت وستتعرض كل مليشيا تابعة لها في كل الدول العربية إلى خيارات التفتيت كاستراتيجية معروفة لخلق البدائل لاستمرار السيطرة والنفوذ، هكذا فعلت في لبنان، فمن حركة أمل صنعت المخابرات الإيرانية واعادة تدوير فصيل (حزب الله) من رحم الحركة، ليصبح أكثر ولاءً وأكثر اخلاصاً لسياسة دولة الإمام الخميني ومبادئ ثورته، متجاوزا بذلك اعتبارات الهوية الوطنية اللبنانية انتماء وهوية ومصيرا.

لذلك اتوقع كمراقب، أن المليشاوية الحوثية ستشهد انقسامات وتفريخ كأسلوب معتاد انتهجته إيران وأجهزتها الاستخباراتية في صناعة البدائل لنفوذها بعد استهلاك صور ونسخ نفوذها القديمة أو بعد حرقها واستنفادها، هكذا تقول التجارب في العراق وفي لبنان.

اليوم، هناك انقسامات متعددة سواء ضمن تحالف الانقلاب أو حتى ضمن المليشيا الحوثية تحديدا، وإذا كنا قد لاحظنا هذا الاختلاف والتباين في تحالف الحوثي وصالح باختلاف المصير، إلا أنه من المبكر ربما الحديث عن انقسامات تخرج للسطح داخل نظام المليشيا البينوني، خاصة في ظروفها الحالية التي ما زالت تشعر بحالة من الريبة والقلق من الموقف السعودي تحديدا تجاهها.

ما زالت مخاوف الحرب والصراع تدفعهم لتجاوز التباينات أو السكوت عنها، لكنها تظهر أكثر في مراحل السلم واللامخاطر، فاذا ما نجح التيار الداعي لإنهاء الحرب من داخل الجماعة الحوثية، فإن هذا بلا شك سيخلق صراعاً واضحاً بين قيادات المليشيا العسكرية الميدانية وبين قيادات العمل السياسي خاصة إذا ما كانت رغبة الداعم الإيراني هي في الابقاء على حالة الحرب والاستنزاف كورقة ضغط يوظفها في ملفات اخرى يراها أكثر أهمية من الملف اليمني وحيوية.

والحقيقية أننا أمام انقسامات وتصدعات داخل المليشيا الحوثية جاهزة في طبيعة تكوينها ستفرضها خيارات الحرب أو السلام، والمسألة هي مسألة وقت لا أكثر، رغم أن خيار الحرب ما زال هو الأكثر حضورا في المشهد، وأنه التيار الأكثر قدرة على التأثير والحضور في مستقبل الجماعة.

والمعلوم أن المليشيا الحوثية قد دفعت ثمناً باهضاً لبقائها كل هذه الفترة كعضلة متضخمة دون عقل قادر على خلق فرص للنجاح والمكاسب بأقل التكاليف، فقد كان المستفيد من هذه الحالة الشوهاء لهذا المشروع محلياً أو اقليمياً هو من أراد لهذه المليشيا أن تبقى مجرد أداة وظيفية وهو اليوم الذي يسعى جاهداً في اعطاء صورة للخارج توضح عجز الحوثي وعدم الثقة أو الاعتماد عليه في تحقيق السلام، فقد أظهرت عدم قدرته على التحكم وضبط خروقات الهدنة التي شهدت منذ بداياتها استهداف للمدن والمواقع بصواريخ توشكا وقذائف الكاتيوشا، والتي تسيطر عليها قوات الشرعية.

وفي كل الحالات فقيادات المليشيا بمفترق طرق وعليها أن تختار إما الاستمرار بالحرب وخوض المعركة حتى النهاية والتسليم بكل مناجزاتها، أو أن تتجه نحو السلام بكل استحقاقاته، وفي كلا الطريقين خسارة وما عليهم أن يختاروه هي أقلها كلفة؛ فمن وجهة نظري ما تزال خيارات السلام أبعد من منالات الحرب التي لم تستوفِ معها شروط السلام، فأمامنا كيمنيين الكثير لنتجاوزه بالسلم أو بالحرب للوصول إلى حالة الاستقرار في هذه الفترة على الأقل.

زر الذهاب إلى الأعلى