الحكومة اليمنية تتعهد بمواصلة المعركة المصيرية ضد الإرهاب

- ‎فيأخبار اليمن
بعض آثار الدمار الذي خلفته المعارك ضد تنظيم القاعدة في المُكلا اليمنية (الأوروبية)

عبرت الحكومة اليمنية عن اعتزازها الكبير بالانتصارات البطولية المتوالية لقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، بدعم وإسناد التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، على عناصر الإرهاب والتطرف في حضرموت وأبين ولحج.
واعتبرت، في برقية رفعها رئيس الوزراء أحمد عبيد بن دغر إلى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي القائد الأعلى للقوات المسلحة، ونائبه الفريق الركن علي محسن الأحمر، وقوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، أن ذلك دليل بالغ وعملي على تعامل اليمن بقيادتها الشرعية، بكل جدية وحزم، بالرغم من الظروف الاستثنائية التي فرضها انقلاب مليشيات الحوثي وصالح، مع آفة الإرهاب والتصدي الحازم لعناصره الظلامية، لما يمثله من تهديد للأمن المحلي والإقليمي والدولي.
وأكدت البرقية، أن الحكومة الشرعية ومعها كافة أبناء الشعب اليمني الأوفياء، لن توفر أي جهد أمني أو سياسي لهزيمة الإرهاب، وملاحقة عناصره الظلامية، أينما وجدوا على أرض الوطن، ومواصلة الضغط وبكل الوسائل الممكنة والعمل مع شركائها في التحالف العربي والمجتمع الدولي، للقضاء على العوامل المساعدة على تمدد الإرهاب وتوفير البيئة المؤاتية لانتشاره، والمتمثلة في إنهاء انقلاب مليشيات الحوثي وصالح على الشرعية الدستورية.

وتعهدت بمواصلة المعركة المصيرية ضد الإرهاب، بدعم شركائها في مكافحة الإرهاب في المجتمع الدولي، وثمّنت بهذا الخصوص الدور الفاعل للأشقاء في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ودول التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.
وجددت الحكومة اليمنية، دعوتها للمجتمع الدولي لدعم ومساندة جهودنا المستمرة في معركتنا المستمرة مع الإرهاب والتطرف، فاليمن بجيشها ومقاومتها الشعبية وشعبها وأشقائهم في التحالف العربي يحاربون الإرهاب نيابة عن العالم، والانتصارات المحققة في هذا المضمار لا تحقق استقرار اليمن فحسب، بل تجهض مشاريع إرهابية تستهدف بشرورها المنطقة والعالم.