المقاومة تطالب هادي بالبدء الفوري في تطبيق أقاليم الدولة الاتحادية

- ‎فيأخبار اليمن

طالب الزعيم القبلي والقيادي في مقاومة مأرب الشيخ درهم الظمأ، الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، بالبدء الفوري بتطبيق نظام الأقاليم التي أقرها مؤتمر الحوار الوطني في اليمن.

فيما بدأت أمس الجمعة اللجنة السياسية التي شكلتها المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة في دولة الكويت بين وفدي الحكومة ومليشيا الانقلاب مشاوراتها في الجانب السياسي بعيدا عن مقررات وثيقة مؤتمر الحوار الوطني ونظام الدولة اليمنية الاتحادية التي أجمع عليها اليمنيين.

بينما، قال مسؤولون أمريكيون إن البنتاغون يوفر الدعم العسكري والاستخباراتي والسفن والعمليات الخاصة لمساعدة القوات اليمنية في العمليات القائمة ضد عناصر تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية في اليمن.

وقال مسؤول بارز إن قوات العمليات الخاصة الأمريكية تقدم استشارات للقوات في المنطقة، وأنها تعمل على مستوى المقر وليست قريبة من مناطق الصراع. وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بمناقشة هذه القضية مع وسائل الإعلام.

أما الناطق باسم البنتاغون، الكابتن جيف ديفيز، قال إن واشنطن تقدم «دعما محدودا» للتحالف العربي والعمليات اليمنية داخل مدينة المكلا والمناطق المحيطة بها. هذا الدعم يشمل التخطيط والمراقبة الجوية وجمع المعلومات الاستخبارية والدعم الطبي وإعادة التزود بالوقود والاعتراض البحري. ورفض ديفيز الحديث حول وجود قوات خاصة في اليمن، لكنه قال إن الولايات المتحدة أرسلت عدة سفن إلى المنطقة بينها سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس بوكسر، ووحدة المارينز الـ13، التي انضمت إلى المدمرتين يو إس إس غريفلي ويو إس إس غونزاليس، المتواجدتين أيضا في المنطقة.
وتزامنت مطالبة الزعيم القبلي درهم الظمأ، مع دعوة مقاومة محافظة تعز وفد الحكومة اليمنية المفاوض، بالانسحاب من مفاوضات الكويت لعدم التزام مليشيا الحوثي وصالح بوقف الأعمال العسكرية والقتالية والتي لا تزال تكثف من قصفها لمدينة تعز وأريافها بمختلف الأسلحة الثقيلة غير آبهة بوقف إطلاق النار الذي أقرته المشاورات في الكويت. وقال الشيخ درهم الظمأ الجهمي لـ»المدينة» نطالب رئيس الجمهورية البدء الفوري بتطبيق نظام الأقاليم وتعين رؤساء حكومة الأقاليم الستة.
وأضاف «هذه الخطوة على الرئيس هادي أن يخطوها لكبح جماح المليشيا الانقلابية من تحقيق هدفها من الانقلاب على مخرجات مؤتمر الحوار ورفضها لنظام الأقاليم والدولة الاتحادية». وأشار القيادي في مقاومة مأرب إلى أن الرئيس هادي يستطيع أن يبدأ هذه الخطوة في تعيين رؤساء وحكومات لأقاليم حضرموت وعدن وسبأ كخطوة أولى. وحذر الظمأ من التفاوض مع الانقلابيين بالكويت حول الأقاليم وإعدادها وإعادة توزيعها الجغرافي.
ورفع عدد من الصحافيين اليمنيين المرافقين للوفد الحكومي بالمشاورات اليمنية في دولة الكويت أوراقا كتب عليها مجموعة من العبارات التي تدعو الى التضامن مع المعتقلين من زملائهم الصحافيين، ما دفع بموظفي وزارة الإعلام الى مصادرة هذه المنشورات، بينما أكد ولد الشيخ أن الأمم المتحدة حريصة على كل ما يتعلق بحرية الصحافة. كما أكد بعض الصحافيين المرافقين للوفد الحكومي لـ»المدينة» هاتفيا وجود اكثر من 26 صحافيا معتقلا لدى جماعة الحوثيين. ورد أحد ممثلي المؤتمر الشعبي المرافق للوفد الحوثي أنهم يدعون لفك الحصار عن الإعلام اليمني، مشيرًا إلى أنه تم اعتقال أحد الإعلاميين المرافقين للوفد الحكومي في وقت سابق وتضامن معه جميع الإعلاميين بجميع توجهاتهم.
من جهتها، دعت مقاومة تعز وفد الحكومة في مشاورات الكويت إلى الانسحاب من المشاورات مع المليشيا الانقلابية التي لا تزال تقصف مدينة تعز وأريافها بمختلف الأسلحة وتحكم الحصار على المدينة، وأكد الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري في محافطة تعز، أن مليشيا الحوثي وصالح كثفت خلال الساعات الماضية من قصفها العنيف على الأحياء السكنية بالمدينة. واعتبر المتحدث باسم المجلس العسكري بمحافظة تعز، العقيد الحساني، أن استمرار مليشيا الحوثي وصالح في قصف الأحياء ومواقع قوات الشرعية، تأكيد على عدم مصداقية المليشيات في الالتزام بالهدنة، ومشاورات الكويت.
إلى ذلك، قال مسؤول محلي لوكالة فرانس برس إن ثلاثة جنود وثلاثة مدنيين قتلوا الجمعة في اليمن بانفجار عبوة ناسفة في سوق مدينة مأرب، شرق العاصمة صنعاء
واضاف رافضا الكشف عن اسمه ان عددا من الاشخاص اصيبوا كذلك بالانفجار في مدخل سوق القات الذي يستهلك على نطاق واسع في اليمن. فيما اعلنت وزارة الدفاع الاميركية (البنتاغون) الجمعة مقتل عشرة من الناشطين في تنظيم القاعدة في اليمن في ضربات امريكية خلال الفترة الاخيرة مؤكدة انها تساعد قوات التحالف العربي في استهداف الجهاديين. بينما قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس، إن لقطات فيديو جديدة بثت عبر الإنترنت أظهرت امرأة فرنسية من أصل تونسي مخطوفة في اليمن منذ ديسمبر الماضي وهي تناشد الصليب الأحمر والحكومات للعمل على إطلاق سراحها.