الحوثيين يواصلون خرق الهدنة مع ارتفاع خسائرهم البشرية

- ‎فيأخبار اليمن

قتل 80 من مسلحي جماعة أنصار الله الحوثية والقوات الموالية للرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، بنيران قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية للحكومة، شرقي العاصمة صنعاء منذ بدء سريان الهدنة في البلاد في 11 أبريل الماضي.

وقال قيادي ميداني في المقاومة الشعبية اليمنية بصنعاء طلب عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الألمانية(د.ب.أ) اليوم الاربعاء إن 80 من مسلحي الحوثي وقوات صالح قتلوا خلال شهر، في اشتباكات وتبادل بالقصف المدفعي في مديرية “نهم” التي تبعد عن العاصمة 40 كيلومترا.

وأضاف أن ” مسلحي الحوثي وقوات صالح حاولوا خلال أيام الشهر الماضي الهجوم على عدد من مواقع الجيش والمقاومة إلا أنه تم صدهم ما أدى إلى سقوط العديد منهم بين قتيل وجريح”.

وتابع أن الحوثيين وقوات صالح واصلوا الاربعاء خرق الهدنة بقصف مواقع الجيش الوطني والمقاومة في عدة مناطق في المديرية نفسها .

وشن المسلحون الحوثيون وميليشيات صالح، الأربعاء، قصفًا بالأسلحة الثقيلة، على مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، شرقي العاصمة صنعاء، حسب مصدر قيادي في المقاومة.

وقال قيادي ميداني في المقاومة الشعبية بصنعاء “إن الحوثيين وقوات صالح شنوا قصفًا بالقذائف المدفعية وصواريخ الكاتيوشا على عدة مواقع للجيش والمقاومة في مديرية نهم، البعيدة من العاصمة بحوالي 50 كم”.

وأضاف، أن “من بين المناطق التي تم قصفها مناطق “وادي ملح، وبران، ورشا في المديرية نفسها، دون أن يذكر سقوط ضحايا من عدمه جراء القصف”.

ولفت المصدر، إلى أن “الحوثيين حاولوا أيضًا الهجوم على مواقع للجيش والمقاومة في المديرية نفسها، ما أدى إلى صدهم ووقوع قتلى وجرحى في صفوفهم”.

واتهم القيادي في المقاومة الشعبية اليمنية الحوثيين وقوات صالح بمواصلة “خرق الهدنة”، مشيرًا إلى أنهم “لا يفون بأي عهود أو مواثيق”، حسب قوله.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من “الحوثيين” حول تصريحات القيادي في المقاومة الشعبية، أو من مصد آخر مستقل”.

وبدأ سريان اتفاق وقف إطلاق النار باليمن الذي رعته الأمم المتحدة في 11 نيسان الماضي، في ظل اتهامات متبادلة من قبل مختلف الأطراف المتصارعة بخرق الهدنة.