قوات الشرعية تطوّق مواقع للمتمردين في صنعاء

- ‎فيأخبار اليمن
مقاتلون من قوات الشرعية في مديرية نهم التابعة لصنعاء. رويترز

تواصل قوات الجيش والمقاومة اليمنية تطويق ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح الانقلابية، في مواقعها شمال العاصمة صنعاء ومحافظتي مأرب والجوف، ومنع تحركاتها الاستفزازية، فيما تلقت الميليشيات ضربات موجعة في جبهات تعز والبيضاء، سقط فيها قيادات ميدانية في صفوف الميليشيات.

وفي التفاصيل، نجحت قوات الجيش والمقاومة في تطويق معسكرات وتجمع الميليشيات في مديرية نهم شمال صنعاء، بعد التقدم الكبير الذي حققته، أول من أمس، على حساب تلك الميليشيات التي مارست، على مدى أكثر من شهر، عمليات عسكرية ضد مواقع الجيش والمقاومة في المنطقة.

وذكر مصدر في مقاومة صنعاء لـ«الإمارات اليوم» أن قوات الجيش والمقاومة عملت على استراتيجية جديدة في تطويق الميليشيات بالمنطقة، لمنعها من ممارسة أي خروقات أخرى، وشل قدرتها العسكرية بالكامل في المنطقة، إلا من مناوشات بالأسلحة الرشاشة.

في الأثناء، شنت مقاتلات التحالف غارات استهدفت فيها مخازن أسلحة وتعزيزات تابعة للميليشيات في حريب القراميش بمديرية نهم، ما أدى إلى تدميرها واشتعال النيران فيها.

وفي محافظة الجوف، واصلت قوات الجيش والمقاومة في مديريات المتون والغيل والمصلوب، تأمين المناطق المحررة من الميليشيات، وتطهيرها من الجيوب الصغيرة التي كانت تحتفظ بها الميليشيات.

وذكرت مصادر محلية وأخرى في المقاومة أن عمليات التمشيط الأخيرة أدت إلى مقتل 10 حوثيين وأسر 25 آخرين، فيما قتل خمسة من رجال المقاومة والجيش.

وفي محافظة مأرب، واصلت الميليشيات خروقاتها وقصفها لمواقع المقاومة والجيش في هيلان والمشجح والمخدرة، وسعيها المتواصل إلى تحقيق أي انتصار في تلك المناطق.

من جانبها، شنت مقاتلات التحالف غارات على تعزيزات عسكرية للميليشيات في مديرية صرواح غربي مدينة مأرب.

وفي محافظة البيضاء لقي القيادي الحوثي المكنى بـ«أبي هلال الحوثي» مصرعه في عملية نوعية نفذتها المقاومة في منطقة الشازبي بمديرية ذي ناعم، فيما أصيب اثنان من مرافقيه.

وفي محافظة تعز تمكنت المقاومة والجيش من التقدم في شارع الأربعين شمال شرق المدينة على حساب الميليشيات، حيث قتل خمسة من الميليشيات في العملية، بينهم قيادي ميداني للميليشيات، فيما تم تدمير عربة مدرعة ومدفع رشاش.

وذكر مصدر في مقاومة تعز أن العمليات التي نفذتها المقاومة والجيش في شارع الأربعين، جاءت رداً على استمرار خروقات الميليشيات للهدنة وقصفها المتواصل على مواقع المقاومة والجيش، مشيراً إلى أنهم تمكنوا من السيطرة على تبتي البحر والانسي وعدد من المنازل على امتداد الأربعين، فيما سقط في العمليات عدد من الانقلابيين بين قتيل وجريح، وشوهدت جثث قتلاهم في المنطقة.

وتلقت الميليشيات ضربة موجعة في منطقة البرح بمقتل القيادي المتحوث بالمنطقة، عبدالنور سعد غالب، وكذلك المتحوث أبوأحمد الشميري، وهما من القيادات الفاعلة في صفوف الميليشيات، التي تقود معارك ضد الجيش والمقاومة في المناطق الواقعة غرب المدينة، خصوصاً مقبنة والبرح والربوعي، فيما تم القبض على اثنين من عناصر الميليشيات في منطقة الضباب غرب المدينة.

(الامارات اليوم)