المبعوث الأممي: ملف المعتقلين باليمن لا يحتمل المزايدات

- ‎فيأخبار اليمن
أحد أبطال المقاومة الشعبية عقب الإفراج عنه

دعا مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد الأطراف اليمنية إلى الإفراج عن المعتقلين قبل بداية شهر رمضان والتمسك بحسن النية والقيام بواجبهم الوطني في دعم مسار السلام، والعمل على لم شمل العائلات اليمنية.

وقال: «هذه قضية إنسانية بالدرجة الأولى ونأمل ألا يتم تسييسها أكثر من ذلك. المزايدات السياسية لا يجب أن تكون على حساب محتجزين نطالب أن يعودوا إلى عائلاتهم بأسرع وقت ممكن. ونرحب بتبادل الأسرى الذي حصل في تعز ونأمل أن يتم الافراج عن جميع المحتجزين بأسرع وقت ممكن».

وبحث ولد الشيخ مع عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، الذي يزور الكويت حاليا، مستجدات الملف اليمني وبعض الآليات المقترحة للمساعدة في استقرار الوضع في البلاد.

وفيما يتعلق بلجنة الأسرى والمعتقلين سلم وفد الانقلابيين الحوثيين وانصار المخلوع صالح الأمم المتحدة إفادات حول عدد من المحتجزين لديه، على أن يسلم وفد الحكومة إفاداته الأولية، واتفق الأطراف على استكمال تبادل الإفادات كل ثلاثة أيام.

كما استمرت لجنة الأسرى والمعتقلين بنقاش تفاصيل مقترح الإفراج عن عدد من المحتجزين بحلول شهر رمضان المبارك.

وعقد المبعوث الأممي اجتماعا مع الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية بحضور الزياني الذي أطلع الحاضرين على نتائج لقاءاته مع وفد الحكومة اليمنية ووفدي الانقلابيين.

من جانبه شدد نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية اليمني رئيس الوفد الحكومي في مشاورات الكويت عبدالملك المخلافي على أهمية اعطاء الاولوية في المشاورات لموضوع تثبيت وقف اطلاق النار والافراج عن جميع المعتقلين بما فيهم السجناء السياسيين ونشطاء الري والكتاب والحقوقيين والصحفيين وكذا المواطنين الذين تعتقلهم مليشيا الحوثي لابتزاز اهاليهم ماليا والمتاجرة والتربح مقابل اطلاقهم.

وعبر لدى لقائه أمس النائب الاول لرئيس الوزراء وزير خارجية دولة الكويت الشيخ صباح خالد الحمد الصباح عن بالغ تقدير الحكومة اليمنية للجهود المكثفة التي يبذلها الاشقاء في دولة الكويت وعلى راسهم صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت، والشيخ صباح الخالد الحمد الصباح من أجل إنجاح المشاورات والتوصل إلى حلول وفقا للمرجعيات المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وقرارات مجلس الامن وبالاخص القرار 2216.

من جانبه، أطلع النائب الاول لرئيس الوزراء وزير خارجية الكويت نظيره المخلافي على نتائج لقاءات القمة واجتماعات وزراء الخارجية التي عقدتها دول مجلس التعاون مؤخرا والتي كان موضوع اليمن ومشاورات الكويت على رأس جدول اعمالها والتي اكدت جميعها على دعم مشاورات الكويت وتأكيد دعم قادة مجلس التعاون والمجتمع الدولي للحكومة الشرعية وللرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي.

كما اكدت على وحدة الموقف الدولي حول اليمن واهمية التوصل الى سلام شامل وفقا للمرجعيات الثلاث وبما يوقف نزيف الدم اليمني ويحفظ على امن واستقرار ووحدة اليمن وكذا امن وسلامة المنطقة.

واكد الجانبان على الاستمرار في دعم جهود المبعوث الخاص للامين العام للامم المتحدة اسماعيل ولد الشيخ احمد وفقا للمرجعيات المتفق عليها بهدف التوصل الى حل سياسي لانهاء الإنقلاب وعودة السلطة الشرعية والعملية السياسية في اليمن.

وحضر اللقاء عدد من اعضاء الوفد المشارك في مشاورات الكويت.

على صعيد آخر، رصدت لجان المراقبة التابعة للجيش الوطني 129 اختراقا للهدنة من قبل ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية على مواقع الجيش والمقاومة وعدد من المدن والقرى في محافظات تعز ومأرب والجوف والبيضاء والضالع وشبوة منذ الساعة التاسعة مساء الاربعاء 1 يونيو وحتى الساعة التاسعة صباح أمس الخميس 2 يونيو الجاري.

واوضحت اللجان في تقريرها اليومي بحسب وكالة الأنباء اليمنية، ان المليشيا الانقلابية استخدمت في قصفها بمدفعية «بي تي ار»، والكاتيوشا، والهاون،23مم، 12,7 و14,5،حيث سجلت 47 اختراقا في محافظة تعز، و35 اختراقا في محافظة مأرب، و28 اختراقا في محافظة الجوف، و5 اختراقات في محافظة البيضاء، و6 اختراقات في محافظة الضالع، و8 اختراقات في محافظة شبوة.

وأكد التقرير ان الميليشيا الانقلابية قصفت بمختلف الاسلحة الثقيلة والمتوسطة جبهة غرب وشرق وشمال ووسط مدينة تعز، مشيراً الى ان الميليشيا لا تزال تحاصر المدينة وتغلق الطرق والمنافذ من وإلى المدينة، كما قصفت الميليشيا فرضة نهم، وهيلان، وصرواح، وحريبا القراميش، العبدية بمحافظة مأرب.

وفي محافظة الجوف قصفت الميليشيا الانقلابية مواقع الغيل، والمصلوب، وصبرين، والمتون، والعقبة، كما استهدفت في قصفها لمحافظة البيضاء مديرية الزاهر،و العبدية، و ذي ناعم، واستهدفت في قصفها العشوائي بمحافظة الضالع مريس، وحمك، ونقيل الخشبة، وفي شبوة استهدف القصف العشوائي من قبل الميليشيا الانقلابية مواقع الصفراء، والساق، ومديرية عسيلان.

على صعيد آخر ناقش اجتماع برئاسة وكيل محافظة عدن المهندس غسان الزامكي خطة المشاريع وتنمية الايرادات للعام الجاري بمديرية البريقة.

وأستعرض أمين عام محلي المديرية وليد الحاج المشاريع المزمع تنفيذها خلال الفترة القادمة و المتمثلة في رصف وتحسين مدخل منطقة الخيسة وتوسعة الطريق المؤدي الى السوق العام للمديرية في منطقة السي كلاس.

وأكد الوكيل الزامكي دعم قيادة المحافظة للمديرية في استعادة وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين رغم شحة الامكانيات.