الرصاص يحسم خلافات الانقلابيين المالي

- ‎فيأخبار اليمن

في استمرار للصراع بين قيادات الجماعة الانقلابية، وتزايد حالات التصفية بينهم، بسبب الخلاف على قضايا مالية، لقي اثنان من قيادات الحوثيين مصرعهما في محافظة إب، بسبب خلاف حول مبالغ مالية استولى عليها أحد قيادات الميليشيات.

وقال مصدر إعلامي في المحافظة، إن سالم حزام وشقيقه عادل، قتلا بنيران أحد عناصر الجماعة، ويدعى جميل الشيعاني، الذي سلطه المسؤول اﻷمني للميليشيات الحوثية في المنطقة، حسن عقيل، عقابا لهما على اتهامه بالاستيلاء على أموال تبرع بها مواطنو المحافظة لدعم ما يسمى بـ”المجهود الحربي”.


وقال المصدر، إن الشيعاني صوب سلاحه نحو الشقيقين وأرداهما قتيلين، قبل أن يلوذ بالفرار، وأضاف “بعد ساعات قليلة من الحادثة عاد القاتل، وكأن شيئا لم يكن، ولم يتم اعتقاله أو توقيفه، بسبب الحماية التي يوفرها له عقيل، مما تسبب في ثورة غضب وسط عائلة القتيلين، وتجمع أقاربهم بأعداد كبيرة، وهددوا بأخذ الثأر من القاتل ما لم يتم اعتقاله، وهو ما دفع قياديين من الجماعة إلى التدخل والتوسط، وإقناع أهالي القتيلين بالانفضاض، بعد أن تعهدوا بتوفير محاكمة عادلة للقاتل.

إلا أن عائلة حزام لم تقبل بتلك التعهدات ونادت باعتقال الشيعاني فورا، وهددت بأن تأخير تلك الخطوة سيؤدي إلى مواجهات مستمرة بين عائلة القاتل وعائلة القتيل.


وتابع المصدر بالقول، إن حجم الخلافات في صفوف الميليشيات الحوثية بالمحافظة ازدادت خلال الفترة الأخيرة، بسبب غياب القيادة التي تستطيع حسمها، إضافة إلى التنافس على نهب أموال الدولة ومقدراتها. وتابع أن تزايد تلك الخلافات ينذر بانهيار السلطة الانقلابية في أي وقت.