647 طفلا ضحايا المخلوع والحوثي

- ‎فيأخبار اليمن
كشف مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان في اليمن مقتل 647 طفلا وجرح 1822 آخرين في هجمات للميليشيات الانقلابية بين سبتمبر 2014 و30 مارس 2016.

وأوضح مركز المعلومات في تقريره المقدم إلى الجلسة العامة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف أن 459 امرأة قتلت وجرح 1281 أخرى خلال الفترة نفسها، لافتا إلى أن النساء والأطفال يتعرضون لانتهاكات جسيمة، مع تفشي ظاهرة تجنيد الأطفال من قبل المجموعات المسلحة وعلى رأسها ميليشيات الحوثي وصالح، حيث يشكل الأطفال ثلث المقاتلين في اليمن، مبينا أن 72% من حالات التجنيد للأطفال التي تم توثيقها تعود إلى الميليشيات الانقلابية.

وأفصح عن تعرض بعض الأطفال للتحرش الجنسي أثناء التجنيد والزج بهم للقتال والمناوبة على نقاط التفتيش وغيرها من الأعمال الخطرة، مشيرا إلى أن خطة الاستجابة للدعم الإنساني للعام 2016 ألغت برامج نزع السلاح، ووقف التحشيد، وإعادة دمج الأطفال المقاتلين، مما أدى لانعدام البرامج الموجهة لمعالجة هذه المشكلة بشكل فاعل، كما تم تجاهلها في أجندة مباحثات السلام وهو ما يتعارض مع قرار مجلس الأمن 2216.

وأفاد بأن عدد الأطفال الذين احتجزتهم الميليشيات الانقلابية في سجونها بلغت 189 طفلا، مطالبا في توصياته بالإفراج الفوري عن المعتقلين من النساء والأطفال وعدم استخدامهم في أي مساومة تفاوضية، وتنفيذ برامج الأمم المتحدة لنزع السلاح في البلاد ووقف التحشيد، والدمج المجتمعي الموجهة للأطفال.

وطالب المركز بوضع محاور خاصة ضمن أجندة مفاوضات السلام لمعالجة ظاهرة تجنيد الأطفال بما يتماشى مع توصيات القرار 2216.