الحديدة.. جرائم الحوثي وصالح يجابهها صمود المحافظة

- ‎فيأخبار إقليم تهامة, أخبار اليمن

تئن محافظة الحديدة الساحلية غرب اليمن، من وجود الميليشيات الانقلابية على أراضيها وسيطرتها على جميع المرافق الحكومية بما فيها ميناء الحديدة، ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن.

وبعد أقل من شهر على اجتياحها العاصمة اليمنية صنعاء، اجتاحت ميليشيات الحوثي الانقلابية محافظة الحديدة في منتصف شهر أكتوبر (تشرين الأول) 2014، ومن دون أي اشتباكات تذكر.

وبإسناد من قوات المخلوع صالح الانقلابية، تمكنت ميليشيات الحوثي دخول المحافظة الساحلية والسيطرة على المرافق الحكومية ومقرات الفرقة الأولى، وكذلك منزل نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر، الذي كان في حينها يشغل منصب قائدا للفرقة الأولى مدرع، وجعلوا منه مقرا لهم.

كما عززوا من تواجدهم في القاعدة العسكرية البحرية والمطار والميناء والمدخل الشمالي والشرقي للمحافظة، علاوة على سيطرتهم على مخازن الأسلحة التابعة للمنطقة العسكرية الخامسة في مدينة باجل.

وخرج الآلاف من أهالي مدينة الحديدة للتنديد بالانقلاب الذي قامت به ميليشيات الحوثي وسيطرتهم على مؤسسات الدولة بقوة السلاح، إضافة إلى استفزاز المواطنين جراء انتشارهم الموسع في جميع أحياء مدينة الحديدة وهم مدججون بالأسلحة، حيث شهدت مدينة الحديدة مسيرات احتجاجية كبيرة رافضة وجود الميليشيا الانقلابية، وشارك فيها قادة عسكريون ومسلحون من أنباء تهامة، متعهدين بطردهم من أراضيهم، وما زالوا حتى اللحظة يتعهدون بتطهير المحافظة من الميليشيات الانقلابية.

وكانت الميليشيات الانقلابية هدفها بعد العاصمة صنعاء السيطرة على مدينة الحديدة، عاصمة المحافظة، حيث يوجد فيها ثاني أكبر ميناء في اليمن بعد ميناء عدن، لتتمكن بذلك الحصول على إمدادات بالسلاح عن طريق البحر.

ومنذ وصول ميليشيات الحوثي إلى مدينة الحديدة، باشرت على ارتكاب جرائمها الإنسانية ضد أهالي المحافظة من إقصاء الموظفين من وظائفهم وقتل وملاحقات وتفجير منازل واعتقالات المواطنين بما فيهم مؤسس رئيس ومؤسس «الحراك التهامي» قائد عمليات المنطقة العسكرية الخامسة العميد خالد خليل، الذي لا يزال معتقلا في سجون الميليشيات الانقلابية منذ أكثر من عام ونصف العام، إضافة إلى المئات من أهالي المحافظة.

وفي أواخر أكتوبر 2014، تمكنت الميليشيات الانقلابية من السيطرة على قلعة (الكورنيش التاريخية) بعد اشتباكات عنيفة دارت بين الحوثيين ومسلحين من الحراك التهامي السلمي، استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وتمكنت الميليشيات الانقلابية من الاستيلاء على القلعة وعلى الأسلحة الموجودة بداخلها.

ويعود بناء قلعة «الكورنيش» التاريخية، الواقعة على الشريط الساحلي والتي تقع على تلة مرتفع قرب ميناء الاصطياد، إلى فترة الوجود العثماني في عام 1538، حيث كانت تستخدم لأغراض دفاعية، كما استخدمت سجنا من قبل العثمانيين ومن بعدهم ملوك اليمن الشمالي.

من جانبها، تواصل المقاومة الشعبية في إقليم تهامة، عملياتها باستهداف تجمعات ومواقع وتحركات ودوريات ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح في مناطق متفرقة من الإقليم، إضافة إلى استهداف طائرات التحالف الذي تقوده السعودية، بغاراتها مواقع وتجمعات ومخازن الميليشيات الانقلابية؛ ما كبدهم الخسائر الكبيرة في الأرواح والعتاد.

وقال قائد المقاومة التهامية، عبد الرحمن شوعي حجري، لـ«الشرق الأوسط» إن «الذكرى الثانية للاحتلال القديم الجديد لتهامة المتمثل بالميليشيات الانقلابية التي جاءت لمعرفتهم بأهمية المنطقة الجغرافية والاستراتيجية والاقتصادية لتهامة والاستيلاء على مقدراتها وتسخيرها في حربهم الطائفية لقتل الإنسان اليمني».

ويضيف حجري «لا يخفى على أحد أن تهامة سلة اليمن الغذائية، و70 في المائة من الإيرادات غير النفطية للمركز في صنعاء تدخل من تهامة، واليوم تهامة ومديرياتها الساحلية الممتدة من ميدي حتى المندب تمارس بها أبشع الجرائم، وأصبحت تئن وتشكو الفقر والحرمان والعوز وتنتشر فيها رقعة المجاعة والأمراض والأوبئة الفتاكة بين أوساط المواطنين بسبب ممارسات وأساليب العصابات الإجرامية ضد المواطن التهامي لإذلاله وإفقاره والتجهيل الممنهج، كما تقوم هذه العصابة بنهب المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات الإقليمية والدولية من مواد غذائية وغيرها وبيعها في الأسواق».

وبصفته قائدا للحراك التهامي، دعا عبد الرحمن حجري «أبناء تهامة عامة للانخراط في صفوف المقاومة التهامية والجيش الوطني التي تتواجد معسكراته في الأرض التهامية المحررة ليتم استكمال التحرير والانتصار للقضية التهامية العادلة، وكما جاء في البند التاسع لتوصيات إعلان الرياض التي تنص على الاهتمام بالقضية التهامية ودعم الحراك التهامي لمواجهة ودحر الميليشيات الانقلابية».