شتائم ومشادة كلامية حادة بين علي عبدالله صالح و صالح الصماد وهذا هو السبب !

- ‎فيأخبار اليمن

قالت مصادر إعلامية، أن مشادة كلامية نشبت بين رئيس ما يسمى بالمجلس السياسي الاعلى التابع للحوثيين صالح الصماد والرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، على خلفية تعيين قائد جديد لقيادة قوات لحرس لجمهوري خلفً للواء علي الجائفي الذي قتل في قصف صالة العزاء في صنعاء.

وأضافت المصادر ان اجتماع بين رئيس مجلس الانقلابيين والرئيس المخلوع بحضور ممثلي المؤتمر في المجلس، انتهاء بمشادة كلامية وتبدل اتهامات بين الرجلين، على خلفية إصرار الصماد على تعيين قائد موالي للحوثيين لقيادة قوات الحرس الجمهوري، فيما رفض صالح الاسم لمقترح وقال أن الحرس سيبقى تحت قيادته مباشرة.

وأوضحت المصادر أن صالح والصماد تبادلا لاتهامات، حيث اتهم الرئيس المخلوع الصماد بتعمد تأخير صرف مرتبات الجنود والضباط من أجل الحصول على ولائهم للجماعة، فيما نفى الصماد الاتهام وأكد أن الأزمة المالية تعصف بكل البلاد، وأن المرتبات سيتم صرفها خلال ايام.

وأشارت المصادر أن المخلوع تعهد برفض أي قرار تعيين يصدره الصماد بخصوص قيادة الحرس الجمهوري دون الرجوع إليه في الموافقة على الأسماء المقترحة .

وبحسب المصادر فإن الصماد كان وقع قراراً بتعيين زكري الشامي قائد لقوات الحرس الجمهوري (قوات الاحتياط) خلفاً للجائفي، ما أثار غضب المخلوع ودفعه لشتم الصماد.

وبحسب المصادر فإن الرئيس المخلوع اقترح أن يعين نجله خالد أو نجل أخيه طارق محمد عبدالله صالح لقيادة الحرس على أان يعين الشامي نائباً له، وهو ما رفضه الصماد مؤكدً أن زعيم الحوثيين لن يقبل بذلك.