تساقط قادة التمرد يعجل بتحرير صعدة

- ‎فيأخبار اليمن

أكد محافظ صعدة اليمنية الشيخ هادي الوائلي في تصريح إلى “الوطن”، سقوط أكثر من 25 عنصرا من قادة الصف الأول الميدانيين في صفوف طرفي الانقلاب، جماعة الحوثين وحليفها المخلوع علي صالح، منذ انطلاق عملية تحرير صعدة، مشددا على أن سقوط هؤلاء القادة يعجّل بتحريرها، لأن من تمت تصفيتهم هم المخططون والمنفذون لجميع الجرائم التي لحقت بسكان مديريات صعدة، من قتل وسلب واختطافات وتهجير وتجنيد للأطفال.

وقال الوائلي إن مواجهات تحرير منفذ البقع، وسيطرة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على 40 % من مديرية كتاف كلفتا الانقلابيين فقدان أبرز قادتهم، ومن تلقوا تدريباتهم في معسكرات حزب الله اللبناني، وقم الإيرانية، على استخدام الصواريخ بأنواعها، وصنع القنابل والقذائف والمتفجرات واستخدامها. وأثنى على عمليات التحالف التي قضت عليهم في مواقع أهمها البقع، وكتاف، وباقم، وجبال مران، والطلح، ومعسكراتهم في صعده القديمة، وعلى الشريط الحدودي قبالة جازان، وظهران الجنوب، ونجران، محذرا من غدر الانقلابيين واستغلالهم للهدنات في إعادة ترتيب صفوفهم، مؤكدا أنهم تمكنوا من إدخال صواريخ مختلفة وأسلحة ثقيلة خلال الهدنات السابقة.
ودعا الوائلي إلى ضرورة استغلال انكسار وانهزام الانقلابيين في معظم مديريات صعدة، وهروب عدد من قادتهم السياسيين والعسكريين خارج اليمن، واختباء آخرين في مران والمحويت وحجة، وقال إن المرحلة تتطلب فتح جميع الجبهات لتحرير صعدة بالكامل، لأن تحريرها يعني انتهاء المشروع الانقلابي في اليمن.

قادة لقوا حتفهم بصعدة

يحيى الدريب  قائد سابق للفرقة الأولى مدرع بصنعاء

محمد الكعيت  مسؤول عمليات الصواريخ الباليستية

عبدالخالق العركاضي  مسؤول جباية الأموال من الأهالي

أسد الحوثي خبير تفجيرات وقائد فرقة الموت الحوثية

حزام العياني  مسؤول في فرق القناصة وقائد
ميداني

محمد الملحاني  مسؤول معسكر تدريب بالطلح

رشيد مشحم – تدرب على إطلاق صواريخ الكاتيوشا