القبض على خلية استخباراتية انقلابية بتعز

- ‎فيأخبار اليمن
ارشيفية
أعلنت قوات اللواء 35 مدرع الموالي للشرعية، القبض على خلية استخباراتية في محافظة تعز، جنوبي اليمن، فيما صدت قوات الشرعية هجمات عسكرية على مواقعها في مناطق شرق وغرب المدينة.
وقال مصدر عسكري في قوات اللواء 35 مدرع، لـ”العربي الجديد”، اليوم الجمعة، إنّ “عناصر الجيش تمكّنوا من إلقاء القبض على خلية استخباراتية في منطقة الخيامي، جنوبي محافظة تعز، كانت تخطط لرصد مواقع معسكرات تدريب تابعة لقوات الجيش في المناطق الجنوبية من المحافظة”.
وأوضح المصدر، الذي طلب عدم نشر هويته، أن “الخلية تتألف من أربعة أشخاص، ثلاثة منهم من محافظات شمالية، والرابع من مديرية ماوية، شرقي محافظة تعز”.
وتم القبض على الخلية، بحسب المصدر، من قبل نقطة عسكرية في منطقة الخيامي (جنوباً)، وهم لا يحملون وثائق هوية، ومن خلال التحقيقات كشفوا عن هويتهم وعن المهام المكلفين بها، وتم نقلهم إلى سجن اللواء 35 مدرع في مناطق التربة، جنوبي تعز، وأثناء دخولهم السجن، قام أحدهم بالصراخ بشعار جماعة أنصار الله (الحوثيون)، حيث قال “الموت لأميركا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام”.
في الأثناء، صدت قوات الشرعية خلال الإثني عشر ساعة الماضية، هجوماً عنيفاً نفذته المليشيات الانقلابية على مواقع الشرعية شرق وغرب مدينة تعز.
وبحسب مصادر ميدانية، فإن قوات الشرعية تمكنت من إحباط هجومين لمليشيا الحوثي والمخلوع صالح، تحت غطاء ناري مكثف للمتمردين على جبل هان الاستراتيجي، غربي المدينة. وأعلنت المصادر مقتل عدد كبير من المهاجمين ما زالت جثثهم في مناطق محيط جبل هان بالضباب، فيما قتل عنصر من قوات الشرعية وأصيب آخر بجروح خلال المعركة.
في السياق نفسه، أعلنت مقاومة تعز، اليوم الجمعة، أن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، تمكنت من كسر هجوم عنيف لعناصر الانقلاب على مواقعها في ثعبات، شرق المدينة، والذي كان مصحوباً بقصف بالأسلحة الثقيلة والمتوسطة من مواقع المليشيا في سوفتيل والقصر الجمهوري، شرقي المدينة، وتم إجبار الانقلابيين على التراجع.
وكانت قوات الجيش اليمني الموالية للشرعية والمقاومة الشعبية، قد تمكنت من إحراز تقدم في العديد من جبهات محافظة تعز، في ظل تواصل المواجهات مع قوات ومليشيات الانقلابيين بوتيرة يومية.