المكلا.. قرار أمني بإلغاء الفعالية التي دعا إليها الحراك الجنوبي في 30 نوفمبر

- ‎فيأخبار اليمن
أقرت اللجنة الامنية العليا بمحافظة حضرموت الغاء الفعالية الجماهيرية التي دعا لها الحراك الجنوبي بحضرموت في ذكرى 30 نوفمبر بسبب الظروف الامنية الحالية .
وجاء ذلك في بيان لها “نصه” .
بسم الله الرحمن الرحيم
بيان صادر عن اللجنة الأمنية  بمحافظة حضرموت ..
الأخوة والأخوات أبناء محافظة حضرموت الساحل والوادي والصحراء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عقدت اللجنة الأمنية بمحافظة حضرموت ؛ اجتماعها الاستثنائي في يوم الخميس الموافق 10 نوفمبر 2016 م وذلك للوقوف على أخر مُستجدات الوضع الراهن الذي تشهده محافظة حضرموت بشكل خاص والوطن بصورة عامة و على وجه التحديد الحالة الأمنية.
وقدرت اللجة الأمنية بالمحافظة تقديراً عاليا تلك البطولات التي اجترحتها قوات النخبة الحضرمية في معركتها مع فلول القاعدة مسنودة بموقف أخوي لدول التحالف العربي وما تحقق من انتصار ساحق على هذه القوى الشريرة التي كانت تخطط ليل نهار للعودة إلى حضرموت ؛ ولكن يقظة أجهزتنا وحنكة القيادة السياسية و إخلاص القيادة العسكرية والأمنية وشجاعة جنودنا البواسل حالت دون تحقيق اهدافها تلك والحقت بها شر هزيمة.
وأمام ذلك وحرصاً منا على سلامة وأمن واستقرار أبناء محافظة حضرموت ولمعرفتنا بالاساليب الماكرة التي يتبعها ذلك التنظيم الشرير ولتجنيب مواطنينا ما لا يحمد عقباه لا سمح الله فقد أقرت اللجنة الأمنية الغاء المليونية الجماهيرية التي دعا إليها الحراك الجنوبي وهذا القرار لا يعبر بأي حال من الأحوال عن رفض التعبير والاحتفاء بمناسبة الذكرى التاسعة والأربعون ليوم الاستقلال الوطني 30 نوفمبر 1967م ذلك الحدث الأبرز في تاريخ الحركة الوطنية ونتاج تضحيات جسام قدمها شعبنا خلال سنوات من الكفاح المسلح خاضها ضد الاستعمار البريطاني من عدن ومناطق الجنوب الأخرى واستحق عليها شعبنا هذا التتويج بالنصر في ذلك اليوم.
وقرارنا إنما يعني الحفاظ على قطرة الدم التي يمكن أن تراق وأننا لندعوا كل أبناء المحافظة إلى تفهم موقفنا هذا الذي ينبع من حرصنا وقلقنا على سلامة كل مواطن من أبناء المحافظة   وكذلك الضيوف الذين كانوا يعتزمون المشاركة في هذه المليونية.
كما تؤكد اللجنة الأمنية بأن قرارها هذا ليس موقفا ضد المليونية التي كانت ستحتضنها المكلا حاضرة محافظة حضرموت وأكدت السلطة المحلية تأييدها باقامتها وكان ذلك فخرا لمحافظة حضرموت وأبنائها لكن وبفعل تلك التغيرات التي استجدت في الجانب العسكري  والأمني وضع ذلك مسئولية كبيرة أمام السلطة في المحافظة في اتخاذ قرار شجاع بالغاء هذه الاحتفالية لضمان سلامة المواطنين والحفاظ على أرواحهم ليس إلا..
ومع ذلك فأن السلطة المحليّة بمحافظة حضرموت ساحلا و واديا وصحراء تعد العدة للاحتفاء بهذه المناسبة ايمانا منها بأن هذه المناسبة التي يجب أن تحظى بكل الاهتمام لاستذكار أرواح أولئك الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم للوصول إلى هذا اليوم الخالد من نضال أبناء شعبنا وستحظى هذه المناسبة بما يليق بها وفي احتفالية أكثر أمناً وحرصاً على أن لا يشوبها أي من تلك المحاذير .. وليظل الثلاثين من نوفمبر 1967م في ذكراه التاسعة والأربعين نبراسا يضئ لنا طريق النضال نحو آفاق المستقبل ولعودة الأمور إلى نصابها ويعود للجنوبيين حقهم المشروع في الحفاظ على أرضهم وثروتهم وسلطتهم.
تتمنى اللجنة الأمنية بمحافظة حضرموت من كل أبناء المحافظة تفهم وتقدير موقفنا هذا الذي حرصنا فيه على سلامتهم وأمنهم واستقرارهم وهي تلك المهام التي نعلن للجميع بأننا سنظل أوفياء لها مهما بلغنا وقدمنا من تضحيات.
عاشت الذكرى 49 ليوم الاستقلال الوطني 30 نوفمبر ..
المجد والخلود للشهداء ..
وتبقى حضرموت دوما منتصرة آمنة ومستقرة ..
والسلام عليكم ورحمة الله
صادر عن اللجنة الأمنية بمحافظة حضرموت
13 نوفمبر 2016م