هادي يعود الى عدن للاشراف على حسم معركة تعز

- ‎فيأخبار اليمن

أكدت مصادر مقربة من الحكومة اليمنية لـ”العرب” أن مغادرة الرئيس عبدربه منصور هادي إلى عدن كانت مقررة منذ ما يقارب الشهر، اعتبر مراقبون سياسيون أن موقف مؤسسة الرئاسة المتصلب من رفض لقاء المبعوث الدولي في زيارته السابقة وتعثر لقائه الجديد عقب سفر الرئيس اليمني برفقة وزير الخارجية عبدالملك المخلافي بمثابة تطور جديد على صعيد الملف اليمني ينبئ بتصاعد وتيرة المواجهات العسكرية على الأرض.

وتسعى الشرعية اليمنية لتقوية وضعها على الأرض والتغلب على بعض الذرائع التي أضعفت موقفها التفاوضي خلال الفترة الماضية وعلى رأس ذلك عدم عودة الرئيس والحكومة إلى المناطق المحررة ومواجهة التحديات الأمنية والاقتصادية المتنامية.

وقالت المصادر ان الحكومة  تستعد للحسم العسكري في محافظة تعز وتحرير المناطق المتبقية منها تحت سيطرة الميليشيات وهي الخطوة التي وصفها محللون عسكريون بأنها ستكون العلامة الفارقة في مسار الحرب وستعزز موقف الشرعية إلى حد كبير، ويخشى الحوثيون والرئيس السابق علي عبدالله صالح من هذا النصر الذي سيغيّر مسار الحرب في اليمن، ما دفعهم لحشد القبائل اليمنية للانخراط في معركة تعز التي يعتقد بأنها باتت الأكثر أهمية.

وتعد تعز ثالث أكبر المدن اليمنية بعد العاصمة صنعاء وعدن ويعتبرها كثيرون بوابة الحسم العسكري والسياسي لأطراف الصراع في اليمن.

وأشار المحلل السياسي اليمني عارف أبوحاتم في تصريح لـ”العرب” إلى أن “الرئيس عبدربه منصور هادي عاد إلى عدن بعد تغيير قائد المنطقة العسكرية الرابعة وتغيير قائد محور العند ومن أجل الإشراف المباشر على عمليات الحسم خاصة في تعز التي ستشهد تسليحا نوعيا خلال الأسبوع الجاري”.

وحول موقف الرئيس اليمني من المبادرة الدولية لفت أبوحاتم إلى أن الإملاءات الواردة في خارطة ولد الشيخ ستلقي بظلالها على تحركات القيادة الشرعية في اليمن وأنه لم يعد أمام الأخيرة غير طريق واحد هو الحسم العسكري خاصة في تعز قبل أن يحسم المجتمع الدولي خياراته ويتخذ قراراً أمميا بوقف الحرب والاتجاه إلى إجبار الشرعية على تبني تشكيل حكومة وحدة وطنية مناصفة بينها وبين الانقلابيين، خصوصا وأن المجتمع الدولي ذهب -على المدى المتوسط- إلى الاعتراف بسلطة الأمر الواقع في صنعاء وهو خيار باهظ الكلفة على اليمن والمنطقة.

وإلى جانب جبهة تعز فتح الجيش الوطني والتحالف العربي جبهات جديدة في محافظة صعدة، وتم إحراز تقدم ملحوظ في كل من منطقتي كتاف وعلب، ما سيضاعف من حالة الاستنزاف التي تعاني منها أصلا ميليشيات الحوثي وقوات صالح التي تخوض الحرب في ظروف مالية وعسكرية متفاقمة السوء.