مع تقدم المقاومة.. الحوثيون يختطفون 50 يمنياً بينهم أطفال في محافظة البيضاء

- ‎فيأخبار اليمن
صورة-لطفلين-أحدهما-كان-مخطوفاً-لدى-الحوثيين-بعد-عودته-إلى-منزله-في-منطقة-نهم-المركز-الإعلامي

اختطفت ميليشيات الحوثي وصالح في محافظة البيضاء وسط اليمن أكثر من 50 مواطناً يمنياً بينهم أطفال وكبار سن من مديرية ذي ناعم في المحافظة بالتزامن مع تقدم قوات التحالف والمقاومة الشعبية في المنطقة.
وقال مصدر محلي في المحافظة إن ميليشيات الحوثي اقتحمت قرية طياب في المديرية، واختطفت 30 مواطناً بينهم أطفال، كما اقتحمت مدرسة القرية واختطفت أكثر من 15 طالباً إضافة إلى أربعة معلمين آخرين.
وأضاف المصدر إن الميليشيات أودعت المواطنين في الوحدة الصحية للقرية التي حولتها إلى سجن.
يأتي هذا بعد ساعات من تقدم رجال المقاومة الشعبية في المديرية وسيطرتهم على «جبل زمهر» بعد معارك عنيفة بين الطرفين قتل فيها أكثر من عشرة من الميليشيات.
وتلجأ الميليشيات إلى اختطاف المواطنين الأبرياء وقصف القرى الآهلة بالسكان حين تخسر في جبهات القتال.
وتأتي هذه الاختطافات بعد تقدم المقاومة الشعبية في جبهة طياب وتحرير جبل زمهر، ومقتل أكثر من 10 مسلحين من الانقلابيين.
وذكر القيادي في المقاومة الشعبية محمد الطيابي، أن رجال المقاومة سيطروا بشكل كامل على الموقع الذي كانت تتمركز فيه الميليشيا في جبل زمهر بطياب مديرية ذي ناعم.
ولفت إلى أن المقاومة دمرت طقما للميليشيا، وعربة مدرعة، في منطقة المحتد، كانت في طريقها لتعزيز مواقع الميليشيا.
من جهة أخرى كثف التحالف العربي بقيادة السعودية السبت غاراته الجوية على معسكرات وتجمعات الانقلابيين الحوثيين وحلفائهم في محافظات صعدة وحجة والحديدة شمال وغرب اليمن.
وشنت مقاتلات التحالف العربي أكثر من 15 غارة على معسكر الصيفي الذي يسيطر عليه الانقلابيون بالقرب من مدينة صعدة عاصمة المحافظة التي تحمل الاسم ذاته وتعد معقل المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.
وذكرت مصادر محلية متعددة أن الغارات أسفرت عن تدمير مستودعات أسلحة ومعدات عسكرية تابعة للميليشيات الانقلابية، مشيرة إلى أن غارات أخرى على صعدة أصابت أهدافاً في منطقة الطلح ببلدة سحار (وسط) ومنطقة طخية ببلدة مجز (شمال غرب) الحدودية مع السعودية.
وفي غضون الـ 24 ساعة ماضية، استهدفت أكثر من 12 غارة للتحالف العربي مواقع وتجمعات للميليشيات الانقلابية في مدينة حرض الحدودية بمحافظة حجة (شمال غرب)، وتشهد منذ أكثر من عام معارك شرسة بعد تقدم قوات يمنية من الأراضي لاستعادة المدينة وميناء ميدي المجاور.
وقالت مصادر في الجيش إن خمس غارات أصابت مجاميع مسلحة حوثية بعد وصولها إلى مجمع النخيل والخدور في مدينة حرض قادمة من بعض بلدات محافظة حجة لدعم الميليشيات. (الشرق السعودية)