معارك ضارية في تعز.. والجيش اليمني يستعد لتحرير الساحل الغربي

- ‎فيأخبار اليمن

شهدت جبهات القتال بمحافظة تعز وسط اليمن، معارك ضارية الليلة الماضية، تمكن خلالها الجيش اليمني والمقاومة من صد هجمات للمليشيات شرق وجنوب المدينة.

وأوضحت مصادر محلية، أن معارك عنيفة دارت في الجبهات الشرقية، فيما تمكنت قوات الجيش من التصدي لهجوم مماثل على عدة مواقع في قرى الخلل بالأقروض، بمديرية المسراخ جنوب تعز.

وأسفرت المعارك التي اندلعت خلال الساعات الماضية عن مقتل وإصابة 20 من عناصر المليشيات، بالإضافة إلى استشهاد أحد رجال الجيش وإصابة 5 آخرين.

إلى ذلك، ارتكبت مليشيات الحوثي والمخلوع علي عبد الله صالح ، مجزرة جديدة بحق المدنيين، حيث قصفت المليشيات منزل أحد المواطنين في حي مشروع المياه شرق المدينة، ما أدى إلى إصابة 7 من أسرة واحدة، معظمهم من الأطفال، اثنين منهم حالتهما خطيرة.

من جهة أخرى، قالت مصادر عسكرية رفيعة، قيادة الجيش اليمني وقيادة العمليات الخاصة بالقوات المشتركة التابعة للتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أقرّا انطلاق عمليات التحرير في الساحل الغربي لليمن قبل نهاية العام الحالي 2016.

وذكرت المصادر أن قيادة التحالف وقيادة الجيش اليمني كانت أقرّت قبل شهر ونصف، إطلاق عمليات واسعة في الساحل الغربي لليمن، وتأمين خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر، وبدأت فعلياً في حشد القوات العسكرية البرية والبحرية في باب المندب وقبالة سواحل تعز والحديدة وحجة، وبلدة ميدي الساحلية شمال حجة.

وأضافت المصادر ان عمليات الساحل الغربي كانت مقررا انطلاقها منتصف الشهر الماضي، لكن توجيهات من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أوقفت تلك العمليات مؤقتاً استجابة للضغوط والمطالب الأممية والدولية.

وأوضحت المصادر أن القيادة السياسية والعسكرية في اليمن وقيادة التحالف توافقت على بدء عمليات تحرير الساحل الغربي لليمن وتأمين خطوط الملاحة الدولية في البحر الأحمر قبل نهاية العام الجاري.

وبحسب المصادر فإن القوات العسكرية في باب المندب بدأت تحركها باتجاه مواقع المليشيات قرب المضيق، كما أن القوات العسكرية في ميدي هي الأخر تقدمت باتجاه المدينة بالتزامن مع تقدم القوات العسكرية في بلدة حرض المجاورة، فيما كثفت طائرات التحالف العربي خلال الأيام القليلة الماضية غاراتها على مواقع المليشيات على طول الساحل الغربي لليمن.

وكانت مصادر إعلامية قد أكدت أن التحالف العربي أكمل استعداداته لبدء معركة تحرير الساحل الغربي، معلناً المناطق الساحلية لليمن مناطق عسكرية.

وألقت طائرات تابعة للتحالف العربي، منشورات على بلدات (هجده والمخا وذو باب، والكمب والبرح وبني علي وعشملة) وجميعها مناطق ساحلية، وطالبت في تلك المنشورات “المواطنين مساعدة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية لتحرير ما تبقى من المدينة من الحوثيين”.

كما طالبت تلك المنشورات المواطنين بمغادرة مناطقهم إلى مناطق آمنة، خوفاً على أرواحهم، وتحذرهم من الوجود بالقرب من المناطق العسكرية والاستراتيجية في تلك المناطق، التي ستكون مسرحاً لعمليات عسكرية خلال اليومين المقبلين. (العين)