أخبار اليمن

الجيش الوطني ينتزع مواقع استراتيجية من الميليشيات في صعدة

تمكنت وحدات الجيش المسنودة بالمقاومة، أمس، من استكمال تحرير اللواء 101 مشاة في جبهة البقع بمحافظة صعدة ودحر الميليشيات الانقلابية بعد تكبيدها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد.
وقال قائد محور صعدة العميد عبيد الأثلة في تصريح نقله مركز إعلام الجيش «إن معارك عنيفة دارت مساء الجمعة بين قوات الجيش المسنودة بالمقاومة من جهة وميليشيات الحوثي والمخلوع الانقلابية من جهة أخرى تمكن خلالها أبطال الجيش من تحرير مركز قيادة اللواء 101 وتطهيره بالكامل من فلول الانقلابيين، ومواقع أخرى في منطقة البقع أهمها جبال العضبا».
كما سيطرت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية فجر أمس على مواقع جديدة في مديرية «البقع» بمحافظة صعدة.
وقال مصدر عسكري «إن قوات الجيش والمقاومة سيطرت على جبل (الإرسال) وتباب أخرى تطل على سوق البقع مركز المديرية».
وأضاف المصدر «إن المعارك استمرت لساعات وانتهت مع طلوع الفجر بعد فرار الحوثيين من تلك التباب باتجاه مركز المديرية».
وشارك طيران التحالف العربي في ملاحقة ميليشيات الحوثي واستهداف أماكن تمركزهم في مركز المديرية إضافة إلى استهداف تعزيزات أخرى لهم عن طريق مديريتي الصفراء وكتاف المجاورتين.
وأضاف المصدر أن قوات الجيش الوطني حررت الجبل بمساندة من طائرات «الأباتشي».
وتسعى قوات الجيش والمقاومة إلى استكمال السيطرة على المديرية وقطع خط إمداد الميليشيات إلى محافظة الجوف.
من جهته، تفقّد محافظ صعدة هادي طرشان مواقع عدد من الوحدات العسكرية المكلفة بتحرير المحافظة، مطلعاً على مستوى التدريبات والتجهيزات والخطط العسكرية المعدة للقضاء على ميليشيا الحوثي وصالح الانقلابية.
ونوه المحافظ بالدعم الذي يقدمه التحالف العربي المساند للشرعية في اليمن في سبيل تخليص اليمن من الميليشيا الكهنوتية الإمامية الواهمة بعودة اليمن إلى ما قبل ثورة 26 سبتمبر 1962.
وعقد محافظ صعدة اجتماعاً موسعاً مع القيادات العسكرية واستمع إلى شرح عن الاحتياجات اللازمة لتلك الوحدات.
وفي تعز قتل قيادي حوثي، وأصيب أربعة من مرافقيه في اشتباكات اندلعت أمس بعزلة «بني سبا» في مديرية شرعب السلام في محافظة تعز.
وقالت مصادر محلية «إن القيادي الحوثي صلاح الشرفي و4 من مرافقيه قتلوا اليوم في اشتباكات بوادي نخلة في بني سبا شرعب السلام».
وأضافت المصادر أن مسلحين حوثيين على متن طقم باشروا بإطلاق النار على شابين من أبناء المنطقة أثناء مرورهما بسيارة نوع «جيب» من وادي نخلة، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بين الطرفين.(الشرق)

زر الذهاب إلى الأعلى