أخبار اليمن

الجيش اليمني يحرز تقدما جديداً غربي اليمن في ثامن أيام “الرمح الذهبي”

استعادت قوات الجيش اليمني الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، مسنودة بغطاء جوي للتحالف العربي، ليل السبت، قرية جديدة على الساحل الغربي لليمن في محافظة تعز، وذلك باليوم الثامن لعملية “الرمح الذهبي”. 

وبحسب وكالة “سبأ” الرسمية، نقل المركز الاعلامي للقوات المسلحة التابع للجيش اليمني، عن مصدرعسكري (لم يسمه قوله)، إن “قوات الجيش تمكنت السبت من تحرير قرية المعقر الواقعة على الخط الساحلي الواصل إلى المخا، غربي تعز، بعد معارك شرسة ضد الميليشيات الانقلابية . 

وأضاف المركز أن المعارك أسفرت عن مقتل وجرح عدد من الحوثيين وحلفائهم، دون تحديد عدد بعينه. 

ومنذ فجر السبت 7 يناير/كانون ثان الجاري، تشن القوات الحكومية اليمنية، عملية عسكرية أطلقت عليها اسم “الرمح الذهبي” مستهدفة مواقع مليشيا الحوثي والمخلوع صالح، في محافظة تعز  بإسناد جوي من مقاتلات “التحالف العربي”. 

وتهدف القوات من تلك العملية، إلى تحرير الشريط الساحلي الممتد من عدن، إلى باب المندب، وقطع إمدادات “الحوثيين” من محافظة الحديدة (غرب) إلى تعز. 
وحققت العملية تقدما في عدة مناطق، غير أن مناطق محدودة لا تزال في قبضة الحوثيين.

وفي سياق غير بعيد، قال ماجد عمير الحارثي، مسؤول الرصد والإعلام في المقاومة الشعبية (موالية لهادي)، بمديرية عسيلان التابعة لمحافظة شبوة (شرق) إن “3 من مسلحي جماعة الحوثي وصالح، بينهم القيادي الحوثي الميداني المكنى بأبو النصر، قتلوا على يد قوات الجيش غربي عسيلان”. 

وأوضح الحارثي للأناضول، أن القتلى سقطوا عندما شن الجيش الموالي لهادي، هجوما واسعا على مواقع الحوثيين في منطقة “طوال السادة” بعسيلان. 

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من الحوثيين حول ما ذكرته المصادر الموالية لهادي. 

زر الذهاب إلى الأعلى