أخبار اليمن

الحوثيون يدفعون مئات الأطفال إلى جبهات القتال

نشرت القيادة العسكرية للجيش الوطني اليمني صوراً جديدة لأسرى من الانقلابيين في مدينة ذوباب والمخا، تبين أن عدداً كبيراً منهم أطفال جنّدهم الحوثيون على جبهات القتال.

وقال القيادي في باب المندب أبو زرعة المحرمي، إن قوات الجيش والمقاومة تمكنوا خلال معارك ذوباب ومعسكر العمري من أسر العشرات من عناصر الميليشيات بينهم قيادات، بالإضافة إلى 10 أطفال بينهم مصور حربي، وفقاً لتقارير صحافية نشرت أمس.

وأضاف أن الأطفال كلهم من منطقة رازح التابعة لمحافظة صعدة، تم التغرير بهم للقتال في صفوف الميليشيات، ضمن سياستها في تجنيد الأطفال والزج بهم في المعارك. وأوضح مصدر عسكري بالمنطقة العسكرية الرابعة، أن الأسرى من الأطفال يحظون بالرعاية الكاملة، مضيفاً أن وضع هؤلاء الأطفال يرثى له، إذ إنهم كانوا يعانون من الجوع والخوف والتهديد بالتصفية.

ولفت إلى أن الأسرى الأطفال اعترفوا بأن الميليشيات أجبرتهم على الذهاب إلى جبهات القتال بالقوة، ولم يستطيعوا العودة إلى منازلهم، بسبب تهديد الانقلابيين لهم بالملاحقة والقتل أمام أسرهم، وخصوصاً الذين ينتمون إلى محافظة الحديدة.

وأضاف المصدر أن بعض الأسرى الأطفال جرى تجنيدهم في الحديدة عبر أعضاء برلمان ينتمون لحزب المخلوع علي عبدالله صالح، بعد إغرائهم بمميزات ومبالغ مالية وأسلحة والتعهد لهم بأنهم لن يكونوا في الخطوط الأمامية للمواجهات، وسيقومون بتأمين المدن.(البيان)

زر الذهاب إلى الأعلى