أخبار اليمن

الجيش يتقدم للسيطرة على ساحل اليمن الغربي

واصل الجيش الوطني اليمني -مدعوما بالمقاومة الشعبية- تقدمه في ساحل تعز الغربي، وسيطر الأربعاء على مناطق في مديرية الوازعية غربي محافظة تعز (جنوب اليمن) بعد هجوم من عدة محاور ليدنو من ميناء المخا، وبالتالي الاقتراب من فرض السيطرة على كل الساحل الغربي لليمن.

وكان الجيش قد سيطر في وقت سابق على جبل “السيبارة” الإستراتيجي ومنطقة العُقيدة ومدرسة الحكمة، كما سيطر على منطقة القَرْف المرتفعة، وموقع الهشام العسكري. وتقع مديرية الوازعية بجوار مديرية “ذو باب” التي تطل على مضيق باب المندب البحري.

وقال مصدر عسكري إن الجيش الوطني قتل 12 من مسلحي مليشيا الحوثي في المعارك الدائرة بمختلف الجبهات.

وتسعى السلطة الشرعية -منذ أن بدأت بعملية الرمح الذهبي- إلى تأمين السيطرة على كل مناطق الساحل الغربي في البحر الأحمر، حيث باتت قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على مشارف ميناء المخا الذي تسعى لاستعادة السيطرة عليه والتقدم إلى محافظة الحديدة (غربي البلاد).

ولم يعد أمام الجيش الوطني والمقاومة الشعبية غيرُ مِساحات محدودة للوصول إلى منطقة المخا، فقد تمكنا من السيطرة على مناطق ذو باب وجبل السنترال والعُمري والجديد.

وتكمن أهمية ميناء المخا في أنه أبرز ميناء يزوِّدُ الحوثيين بالأسلحة والدعم اللوجستي من إيرانَ وغيرها، كما يقول الجيش والمقاومة.

أما في مدينة تعز، فقد أفادت مراسلة الجزيرة هديل اليماني بسقوط تسعة مدنيين قتلى وإصابة سبعة آخرين جراء سقوط قذيفتين في حي النور السكني أطلقتهما مليشيا الحوثي والرئيس المخلوع المتمركزة بمنطقة الخمسين شمال المدينة، مشيرة إلى إمكانية ارتفاع عدد القتلى بسبب الإصابات البليغة لعدد من الجرحى.

وأوضحت المراسلة أنه بعد سقوط القذيفة الأولى تجمع الأهالي لإسعاف الجرحى فسقطت القذيفة الثانية لتحصد المزيد من المدنيين.

زر الذهاب إلى الأعلى