أخبار اليمن

التعاون الحوثي الأمريكي.. شكوك يؤكدها “الإنزال البري”

في أكتوبر من العام الماضي، توعدت أمريكا جماعة الحوثي الإرهابية بالرد على استهدافهم مدمرة أمريكية مرتين.

وانتظر المهتمون بالشأن اليمني ردا قويا من الجيش الأمريكي، ولكن جاء الرد محدودا للغاية، واقتصر على قصف الولايات المتحدة الأمريكية، 3 مواقع رادارات في مناطق خاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقتها لم يعلن عن وقوع أي قتلى في صفوف الحوثيين، بل إن البنتاجون نفسه وصف قصف مواقع الحوثيين بـ”الضربات الدفاعية والمحدودة التي تهدف إلى حماية أفراد القوات الأمريكية والسفن وحرية الملاحة”.

في المقابل، قامت القوات الأمريكية فجر الأحد 29 يناير 2017 بإنزال بري في محافظة البيضاء اليمنية لاستهداف مواقع لتنظيم القاعدة الإرهابي، وقال ترامب في بيان إن العملية التي أدت إلى مقتل نحو 41 مسلحا، “ستساعد الولايات المتحدة في منع العمليات الإرهابية ضد مواطنيها وضد البشر حول العالم”.

وهنا يثور تساؤل، لماذا الإنزال هنا، ولم يحدث الإنزال هناك؟.. هل أمريكا تمنح الحوثيين تقييما مختلفا عن تنظيم القاعدة؟

بنظرة منطقية ومنصفة، ستكتشف أن كليهما تنظيمات إرهابية، بل إن الحوثيين قد يكونون أخطر من القاعدة، لأنهم تنظيم إرهابي يحاول ارتداء ثوب السياسة، بينما لم يقدم تنظيم القاعدة في اليمن نفسه كبديل سياسي.

وعندما يقع الإنزال الأمريكي في اليمن بمحافظة البيضاء التي يسيطر عليها الحوثيون، فهذا يكشف عن أن أمريكا لا تتعامل مع الحوثيين كجماعة إرهابية، وإلا لكان من باب أولى أن يكون هناك إنزالا بريا يستهدف مواقعهم، بعد أن استهدفوا المدمرة الأمريكية واختطفوا اليمن وباتوا يهددون استقرار المنطقة بأسرها.

وبما أن الإنزال تم تنفيذه بدقة في محافظة تقع تحت سيطرتهم، فإنه يكشف من ناحية أخرى عن تعاونهم الاستخباراتي مع أمريكا.

ويقول المحلل العسكري اليمني علي الذهب في تصريحات صحفية، إن الإنزال البري في البيضاء وسط اليمن يندرج ضمن التخادم والشراكة بين مليشيات الحوثي وأمريكا داخل اليمن، حيث إن الطرفين يتقاسمان العداء مع من استهدفوا في الغارة الأمريكية.

وقبل هذا الإنزال كان المحللون العسكريون يتعجبون من النجاح الأمريكي خلال 3 شهور من عام 2015 في تصفية قيادات القاعدة باليمن بضربات محددة ودقيقة، ووقتها أثيرت الشكوك حول تعاون الحوثيين مع أمريكا في مدها بمعلومات استخباراتية، وجاء الإنزال الأخير ليؤكد هذه الشكوك.

وكانت الفترة من إبريل/نيسان حتى يونيو/حزيران 2015، قد شهدت اغتيال كبار قادة التنظيم الإرهابي، لتوصف بأنها “الأكثر خسارة للقاعدة”.

وبدأت هذه الخسارة في الـ3 من يوليو/تموز مع مقتل 4 عناصر يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة، في غارة لطائرة دون طيار على مدينة المكلا في محافظة حضرموت (شرقي اليمن)، وفي الـ11 من الشهر ذاته، قتل 10 من التنظيم في اليمن بضربة أمريكية.

وقتل أميرهم في جزيرة العرب، ناصر الوحيشي، المعروف بـ”أبي بصير”، في غارة شنتها طائرة أمريكية دون طيار في مدينة المكلا، يوم 15 يونيو/حزيران، وفي 25 من الشهر ذاته قتل 5 عناصر إثر غارة جوية نفذتها طائرة أمريكية دون طيار على مدينة المكلا.

وقتل 7 مسلحين تابعين للتنظيم في 12 إبريل/نيسان بغارة جوية استهدفت تجمعا لهم غرب مدينة المكلا في حضرموت.

وقتل مسؤولهم الشرعي العام في اليمن “إبراهيم الربيش” بقصف أمريكي في الـ13 من الشهر ذاته في حضرموت، وفي المحافظة نفسها لقي القيادي نصر الإنسي مصرعه في 8 مايو/أيار في غارة لطائرة دون طيار، وقتلت غارة أخرى في الـ11 من مايو/أيار القيادي مأمون حاتم مع 3 آخرين، بمدينة المكلا.

وأضيف قتلى التنظيم الإرهابي من الإنزال البري اليوم في محافظة البيضاء إلى قائمة خسائره، ليتضح كيف أصبح الحوثيون هم الأداة الأمريكية للقضاء على تنظيم القاعدة، رغم المتاجرة الحوثية بشعار “الموت لأمريكا”.

وسبق وألمح مسئول أمني أمريكي إلى هذا التعاون، وقال في تصريحات نشرتها فورين بوليسي عام 2014، إن “أمريكا لا يهمها من يتعاون معها، بقدر اهتمامها باستمرار ذلك على الجغرافيا اليمنية”، مضيفا أن “الحوثيين حققوا في حربهم ضد القاعدة في مدينة رداع ما عجزت عنه السلطات الحكومية خلال 10 سنوات”.

وألمح عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي، محمد العماد إلى هذا التعاون، عندما قال على شاشة الجزيرة في يناير/كانون الثاني 2015 “مصالح الأمريكيين تلتقي مع الحوثيين في حربهم على القاعدة”.

المفارقة أن الحوثيين ورغم كل تلك الشواهد يسعون للمتاجرة بما حدث في البيضاء، لتسويق أنفسهم كأعداء لأمريكا، وهو ما كشف عنه تعليق القيادي البارز في جماعة الحوثيين ضيف الله الشامي، وعضو مجلسهم السياسي.

وقال الشامي إن العملية تهدف إلى حرف أنظار العالم عن مجريات “الجرائم التي ترتكبها أمريكا ضد الشعب اليمني إلى اتجاه آخر للتغطية على فشلهم وقبح عدوانهم”، حسب وصفه.

وأشار الشامي، في منشور له على صفحته الشخصية على “فسبوك”، إلى أن أمريكا تهدف إلى تصوير عدوانها على الشعب اليمني ومشاركتها الواضحة في “العدوان” بأنه يقتصر على مواجهة وضرب ما يسمى (تنظيم القاعدة)، محاولة منها لرفع الحرج وتخفيف وتيرة السخط ضد أمريكا.

زر الذهاب إلى الأعلى