أخبار اليمن

هجوم أميركي ثان يستهدف عناصر تنظيم القاعدة باليمن

قتل شخصان يشتبه بانتمائهما إلى تنظيم القاعدة في جزيرة العرب في غارة بطائرة أميركية من دون طيار جنوب شرقي اليمن، وذلك بعد يوم من هجوم عسكري أميركي أدى لمقتل أميركي والعشرات من التنظيم والمدنيين.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول يمني قوله إن الغارة استهدفت بعد منتصف الليل سيارة في منطقة حريب بيحان في محافظة شبوة، موضحا أن الغارة “استهدفت المركبة أثناء سيرها مما أدى إلى مقتل شخصين كانا على متنها”.

وتأتي هذه الغارة بعد يوم من عملية عسكرية نفذتها قوات أميركية خاصة في محافظة البيضاء وسط اليمن أسفرت عن مقتل العشرات من المسلحين والمدنيين.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (بنتناغون) مقتل أحد جنودها وإصابة ثلاثة آخرين، فضلا عن 14 من مسلحي تنظيم القاعدة، في أول عملية يقرها الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترمب.

غير أن مصادر محلية تحدثت عن مقتل 41 من مسلحي التنظيم وعشرة نساء وثمانية أطفال، بينما تحدثت وسائل إعلام أميركية عن إسقاط طائرة “أباتشي” خلال العملية.

وقالت مصادر قبلية لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم الاثنين إن هناك حالة استنفار كبرى في أوساط مسلحي القاعدة في ثلاث محافظات هي البيضاء وشبوة ومأرب بعد عملية البيضاء.

وأكدت المصادر أن “عناصر التنظيم ارتدوا أحزمة ناسفة ويحملون السلاح معظم الوقت بعد عملية البيضاء”.

من جهته، قال تنظيم القاعدة في بيان إن عملية البيضاء تأتي ضمن استهداف المحافظة بشكل خاص، بهدف إفراغها من المجاهدين لكي يبسط الحوثيون سيطرتهم عليها بعد عرقلة تقدمهم فيها منذ سنتين.

وأشار البيان إلى ما سماه التخادم المكشوف بين أميركا والحوثيين، إذ تتكفل أميركا بالقصف الجوي بينما يحاول الحوثيون التقدم البري سعيا للتمكين على الأرض.

زر الذهاب إلى الأعلى