أخبار إقليم تهامةأخبار اليمن

ريمة.. انتهاكات ميليشيات الحوثي تجاوزت الـ 1500 انتهاك في العام 2016م

اتهم المركز الإعلامي لإقليم تهامة مليشيا الحوثي وصالح بإرتكاب (1540 ) انتهاك وجريمة خلال العام 2016م في حق أبناء محافظة ريمة ، تنوعت بين (571) اختطافا و(150) تجنيد أطفال و(140) أسرة مشردة وملاحقات صحفيين وناشطين.

ورصد المركز الإعلامي لإقليم تهامة أبرز الانتهاكات التي ارتكبتها مليشيا الحوثي والمخلوع صالح خلال العام 2016م في محافظة ريمة حيث بلغت (1540) انتهاكا ، تنوعت ما بين القتل والاختطافات والإخفاء القسري وتجنيد الأطفال وملاحقة صحفيين وناشطين واقتحام القرى وترويع ساكنيها واقتحام المنازل وتشريد الأسر من منازلها ، وتفجير (3)خزانات مياه وهدم (1) منزل، وجباية الأموال واحتلال مباني حكومية وخاصة ونهب ومصادرة رواتب الموظفين والتحريض الطائفي وإصدار تعيينات وترقيات غير قانونية لأتباعهم والعديد من الانتهاكات الجسيمة .

وجاء في التقرير ( 2 ) حالة موت تحت التعذيب ، واختطاف (571) شخص وتعرضهم لأنواع التعذيب النفسي والجسدي ، ولا يزال (50) شخص داخل سجون المليشيا ، حيث تمارس ضدهم كل أنواع التعذيب ،وأخيرا اعتبرتهم قيادة المليشيا بالمحافظة أسرى حرب وهذا ممايضاعف معاناتهم ويطول فترة بقائهم في سجون المليشيا، وتم تسجيل ( 14 ) حالات محاولة قتل ، و(50) حالة تهديد بالتصفية الجسدية ، و (197) ملاحقات ومضايقات ،وملاحقات لـ ( 3 ) صحفيين وناشطين ،واقتحام (8) منازل بالقوة وتفتيشها ونهب بعضها، وتشريد (140) أسرة من منازلهم ، و (150) حالة تجنيد أطفال تم أخذهم من مدارسهم وإلحاقهم بمليشياتهم ، وإنشاء ( 3 ) معسكرات لتدريب المليشيا ، واستحداثها لـ (35 ) نقطة تفتيش .

وأوضح التقرير إغلاق المليشيا لـ ( 22 ) حلقة ومدرسة تحفيظ ،وفرض (28)خطيبا مواليا للمليشيا وحوّلت ( 5 ) منشأة حكومية إلى ثكنات ومخازن عسكرية ، واحتلت لـ (15) مبنى حكومي والعبث بمحتوياتها ، ومداهمة واقتحام ( 1 )مسجد نساء وتحويله الى سجن.

وأكد التقرير مصادرة المليشيا لرواتب(200) موظف حكومي لمدة عام ، وإيقاف (125) راتب موظف حكومي آخر ، وتم رصد (120 ) قرار تعيين وترقية غير قانونية لأتباعهم في مناصب وإقصاء آخرين ، كما تم نهب 600 ) معونات غذائية وفرش وبطانيات وتوزيع جزء منها لأتباعهم والبعض الآخر يتم بيعه في السوق السوداء .

وأضاف التقرير أن المليشيا لا تزال تعمل على جباية الأموال بقوة السلاح والضغط والتهديد وشملت جميع الفئات ( موظفين, طلاب, مزارعين , تجار, باعة متجولين ) وعامة الناس وبمسميات متعددة ، ولم تقتصر على النقود بل شملت الثروة الحيوانية والمحاصيل الزراعية ، كما الزمت المليشيا تدريس ملازم السيد في بعض من المدارس الحكومية بمديرية مزهر ، إضافة إلى شق النسيج الاجتماعي للمجتمع ، وممارسة التحريض الطائفي سواءاً في الإذاعات المدرسية والجوامع أو الدواوين .

واختتم المركز تقريره أن تلك الأرقام المعلنة لا تمثل كل حالات الانتهاكات في المحافظة ، وإنما فقط الحالات التي تم التحقق والتأكد منها ، وهناك العديد من الانتهاكات التي تمارس يومياً من قبل المليشيا ضد أبناء المحافظة لم يتمكن المركز من الوصول إليها وتسجيلها .

زر الذهاب إلى الأعلى