أخبار اليمنهامة

البيان الختامى لقمة الرياض.. المطالبة بحل سياسي للأزمة السورية وفق «جنيف 1»..وقف الانتهاكات الإسرائيلية والانسحاب لحدود 67..مخاوف من تردي الأوضاع اليمنية..دعم حكومة ليبيا الشرعية

اختتم قادة ورؤساء وفود الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، أعمال قمتهم الرابعة اليوم في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات بالرياض.

وأكد البيان الختامي للقمة العربية اللاتينية الرابعة، الشراكة بين الدول العربية وأمريكا الجنوبية، وأهمية تعزيز التواصل الثقافي والاجتماعي بين الإقليمين، معتبرًا أن “إعلان الرياض” غير مسبوق ومتفق عليه.

ومن أبرز البنود التي جاءت في البيان الختامي تأكيد ضرورة التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية وفق بيان جنيف1، وضرورة حل القضية الفلسطينية حلًا عادلًا وشاملًا، كما أكد الشرعية اليمنية وتطبيق قرارات الأمم المتحدة بتنفيذ القرار الدولي 2216.

فلسطين
وفي التفاصيل، دعا قادة وزعماء الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية إسرائيل إلى الانسحاب الفوري من جميع الأراضي الفلسطينية والعربية التي تم احتلالها عام 1967، وتفكيك جميع المستوطنات بما فيها تلك القائمة في القدس الشرقية المحتلة غير القانونية وغير الشرعية وفقًا للقانون الدولي.

وقال قادة الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية، في “إعلان الرياض” الذي صدر في ختام أعمال القمة الرابعة، التي عقدت في الرياض لمدة يومين، إن “الاحتلال المستمر للأراضي الفلسطينية والنشاط الاستيطاني المتزايد الذي تقوم به إسرائيل، يعيق عملية السلام ويقوض حل الدولتين ويقلل فرص تحقيق السلام الدائم”.

وأكدوا مجددًا ضرورة الإفراج الفوري وغير المشروط عن جميع الأسرى والمعتقلين السياسيين الفلسطينيين والعرب المحتجزين في السجون الإسرائيلية، ودعم كل الجهود الرامية إلى بحث هذه المسألة الحاسمة في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وغيرها من الأجهزة ذات الصلة التابعة لنظام الأمم المتحدة.

كما طالب البيان إسرائيل بالتوقف عن الاعتقال التعسفي وسوء المعاملة الجسدية والنفسية للفلسطينيين، بما فيهم الأطفال والنساء وأعضاء المجلس التشريعي، الأمر الذي يخالف اتفاقيات جنيف.

ودعا القادة إلى الرفع الكامل والفوري للحصار المفروض من قبل إسرائيل على قطاع غزة، واعتبروه يمثل عقابا جماعيًا لسكان القطاع، وشددوا على أهمية بذل الجهود لفتح جميع المعابر التي تشرف عليها إسرائيل من وإلى غزة، بغرض السماح بدخول المساعدات الإنسانية الطارئة، ومرور العاملين في المجال الطبي وإغاثة المحتاجين.

وأشادوا بموقف دول أمريكا الجنوبية التي اعترفت بدولة فلسطين، ودعوا الدول الأخرى التي لم تعترف بدولة فلسطين للاعتراف بها، ورحبو بمساعي القيادة الفلسطينية ودعمها في التوجه للأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى، والانضمام للمعاهدات والمنظمات الدولية.

ودعا القادة جميع الدول الأعضاء في “الأسبا” الامتناع عن منتجات المستوطنات الإسرائيلية وتفادى التعامل مع جميع الشركات المستفيدة من الاحتلال، ودعوا تجمع الدول الأعضاء في “الأسبا” للامتناع عن تشجيع الاستثمار في المستوطنات من قبل القطاع الخاص والعمل بدلا من ذلك على تشجيع الشراكات التجارية مع دولة فلسطين.

سوريا
وحول الوضع في سورية أكد إعلان الرياض التزام القادة بسيادة واستقلال سوريا ووحدتها وسلامة أراضيها، والالتزام بالتوصل إلى حل سلمي للأزمة، ورفضوا أعمال العنف من قبل جميع الأطراف ضد المدنيين العزل، وأدانوا انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، والتذكير بالمسئولية الأولية للحكومة السورية.

وأكدوا الحاجة لإنهاء جميع أعمال العنف ورفض التدخل الخارجي، والحاجة إلى الوفاء بمتطلبات الشعب السوري في الحرية والديمقراطية والإصلاح السياسي، ودعوا جميع الأطراف لتجنب عسكرة النزاع وإعادة تأكيد أن الحوار الوطني والمصالحة هما مفتاحا الحل السياسي للأزمة السورية.

وأشاد الإعلان بنتائج مؤتمر فيينا الدولي لوزراء الخارجية للوصول إلى حل سياسي للأزمة السورية، بما يعكس الجدية في التحرك الدولي والإصرار على إيجاد حل يضع حدا لمعاناة الشعب السوري.

ودعا القادة إلى دعم دول الجوار لمساعدتهم في تحمل أعباء استضافة اللاجئين، كما أعربوا عن تقديرهم للجهود المهمة والمثيرة للإعجاب التي قامت بها الدول العربية والأوربية والأمريكية الجنوبية لاستيعاب اللاجئين السوريين، ولاحظوا بقلق بالغ أن الأزمة السورية لها تأثير اجتماعي وديموجرافي واقتصادي على دول الجوار والدول الأخرى المضيفة خاصة لبنان والأردن والعراق ومصر.

الأزمة اليمنية
وحول الأزمة اليمنية، أعرب البيان الختامي عن بالغ القلق إزاء الأوضاع المتردية في اليمن، وما يتعرض له الشعب اليمني من تحديات ومخاطر كبيرة نتيجة الانقلاب الحوثي وبمساعدة المخلوع على عبد الله صالح، والاعتماد على قوى خارجية بهدف الاستيلاء على السلطة مما نتج عنه تهديد خطير لأمن واستقرار ومستقبل اليمن ونسيجه الاجتماعي، الأمر الذي أدى أيضًا إلى انتهاك لحقوق الإنسان ووقوع ضحايا من المدنيين الأبرياء، بالإضافة إلى استحالة وصعوبة وصول المساعدات الإنسانية لمستحقيها.

وأكد القادة التزام الدول العربية ودول أمريكا الجنوبية بوحدة وسيادة واستقلال وسلامة الأراضي اليمنية، بالإضافة إلى طموحات الشعب اليمنى للحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية والتنمية، وتأكيد دعمها لشرعية رئيس الجمهورية اليمنية عبد ربه منصور هادي، وللجهود المبذولة من مختلف الأحزاب لحماية الدولة ومؤسساتها وأملاكها وبنيتها التحتية.

كما أكدوا الحاجة للتنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2216، ومطالبة جميع الأحزاب الشرعية في اليمن باحترام القرارات المتبناة من قبل مؤتمر الحوار الوطني الشامل، وفقًا لمبادرة مجلس التعاون الخليجي وجميع قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

ليبيا
وبشأن الأزمة الليبية أكد القادة دعم مؤسسات الحكومة الشرعية الليبية المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في جهودها في المجال الأمني والعسكري لمواجهة التنظيمات الإرهابية، كما أكدوا مجددًا على الالتزام بوحدة وسيادة وسلامة الاراضي الليبية، بما يتفق مع مبدأ عدم التدخل في شئونها الداخلية.

وأعرب “إعلان الرياض” عن بالغ قلقه لتمدد أعمال الجماعات الإرهابية في الدولة الليبية، وتأكيد دعم الحوار السياسي القائم تحت رعاية ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا، مرحبين باتفاق الصخيرات حول التوصل إلى حل سياسي للأزمة في ليبيا.

العراق
وفيما يخص الوضع في العراق، أكد الإعلان الإدانة الشديدة لجميع الأعمال الإرهابية التي تستهدف العراق، والتي يقترفها تنظيم داعش الإرهابي والمنظمات الأخرى، وتورطها في عمليات القتل والتهجير القسري لمكونات الشعب العراقي، واستهدافهم على أساس ديني أو عرقي وتدمير الآثار والأضرحة والكنائس والمساجد ومواقع التراث الثقافي، بما في ذلك تدمير متحف الموصل والآثار في موقع الحضر التاريخي.

ورحب القادة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة حول حماية التراث الثقافي في العراق، ورحبوا بالجهود التي بذلتها القوات العراقية في مكافحة الجماعات الإرهابية، ورفض كل أشكال التدخل الخارجي في العراق، مع تأكيد إدانة كل الممارسات التي من شأنها تهديد السلامة الإقليمية للعراق.

لبنان
وحول الوضع في لبنان أكد القادة العرب ونظراؤهم من أمريكا الجنوبية الوحدة الوطنية وسيادة واستقلال وسلامة الأراضي اللبنانية، ودعوا إسرائيل إلى التنفيذ الفوري لقرار 1701 بمجمله ودون شروط، وإنهاء انتهاكاتها للسيادة اللبنانية أرضًا وجوًا وبحرًا، ودعم الحكومة اللبنانية للدفاع عن لبنان ضد جميع التهديدات لأمنها.

إيران
وبالنسبة للعلاقات مع إيران دعا إعلان الرياض إيران إلى الرد الإيجابي على مبادرة دولة الإمارات العربية المتحدة للتوصل إلى حل سلمي لقضية جزر الإمارات الثلاث (طنب الكبرى وطنب الصغرى وأبو موسى) وذلك عبر الحوار والمفاوضات المباشرة، بما يتوافق مع ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي.

وأكد إعلان الرياض أهمية علاقات التعاون بين الدول العربية وإيران، القائمة على مبدأ حسن الجوار والامتناع عن استخدام القوة أو التهديد بها.

كما دعا إعلان الرياض إلى ضرورة “تشجيع التجارة والاستثمار بين الدول العربية وأمريكا الجنوبية، مشددًا على “أهمية تعزيز التواصل الثقافي والاجتماعي بين الإقليمين، العربي والجنوب أمريكي”.

وأعلن العاهل السعودي انتهاء القمة العربية ودول أمريكا الجنوبية في الرياض، على أن تعقد القمة الخامسة في العاصمة الفنزويلية كاركاس.

زر الذهاب إلى الأعلى