صرواح.. حظر استخدام الهواتف المحمولة في الجبهة

- ‎فيأخبار اليمن

أصدرت قيادة المنطقة العسكرية الثالثة قرارا يقضي بمنع حمل وإستخدام الهواتف المحمولة داخل الجبهة وقد بدأ سريانه منذ أواخر الشهر المنصرم وحظي هذا القرار بإشادة الجميع واعتبره كثيرون قرارا صائبا وموفقا بامتياز.
ضرورة ملحة
رجح خبراء عسكريون ان الاستهداف المستمر للقيادات والأفراد في المواقع وحتى المؤخرات يأتي نتيجة معلومات ترفعها عناصر مندسة في صفوف قوات الجيش الوطني وتعمل هذه العناصر لمصلحة العدو بالإضافة الى مظاهر التقصير والخلل في أداء الواجب في بعض المواقع والتي تحدث بسبب الانشغال باستخدام الهواتف المحمولة والتي تعد من أبرز دوافع إصدار هذا القرار.
العقيد عبده المنتصر ركن إستخبارات جبهة صرواح أكد لـ “سبتمبر نت” أن هذا القرار كان مجرد فكرة طرحت للنقاش أمام طاولة كلا من قيادة المنطقة العسكرية الثالثة وقيادة جبهة صرواح لكن الضرورة الملحة لهذا القرار حولته من فكرة إلى واقع ملموس.
ويضيف المنتصر أن من الأسباب التي تعزو لتطبيق القرار هي من أجل قطع الطريق أمام العناصر الخائنة والمندسة التي تسخر هذه الوسيلة في سبيل خدمة العدو بالإضافة إلى جعل المرابطين في المواقع في حالة يقظة وتركيز دائم للعدو ولكل تحركاته دون وجود ما يشغلهم ويلهيهم عن ذلك.
دعم وإشادة الجميع
حظي القرار بالتفاعل والدعم من قبل معظم قادة الوحدات والمواقع في الجبهة فمنهم من بادر بتسليم هاتفه قبل أفراده ومنهم من قام بجمعها من أفراده وقام إما بتوريدها في صندوق خاص بوحدته ووضعها في المؤخرات الخاصة بهم أو قام بتسليمها لشرطة جبهة صرواح الجهة المخول لها تنفيذ القرار
أما الأفراد فقد أبدوا تجاوبا في الإلتزام بالقرار بل أن كثير منهم أبدى إرتياحه لهذا الإجراء وبحسب الجندي حاكم الجرادي الذي أكد لنا أنه مرتاح من هذه الخطوة وتمنى لو أنها كانت قد أتت مبكرا حسب قوله.
جهود حثيثة
وتبذل شرطة جبهة صرواح جهودا دؤوبة في تنفيذ قرار حظر إستخدام الهواتف المحمولة في الجبهة.
النقيب/ منصور الدوسي_ قائد إحدى نقاط شرطة صرواح والمخول لها تنفيذ المهمة أكد أنهم يبذلون جهودا كبيرة في تطبيق القرار وفقا لتوجيهات القيادة وأنهم يعملون ليلا ونهارا من أجل تطبيقه بالشكل الأمثل.
وأوضح أن نسبة الضبط وصلت إلى مايقارب 70% مبينا في نفس الوقت بأنهم في صدد تنفيذ حملة في الأيام القليلة القادمة لضبط ومصادرة ماتبقى من الهواتف المحمولة في بعض المواقع التي يتهرب أو يمتنع أصحابها من تسليمها مبينا بأن هذا الخطوة ستتم بالتنسيق الكامل مع قيادة الجبهة وقادة الوحدات والمواقع داخل الجبهة.
الإهتمام والمتابعة من القيادة
يحظى هذا القرار بإهتمام بالغ الأهمية من قبل قيادة جبهة صرواح وقيادة شرطة صرواح حيث يتصدر أبرز أولوياتهم ويتجلى ذلك في المتابعة المستمرة لجهود تطبيق القرار و تذليل الصعوبات التي قد تواجه تطبيق القرار بالإضافة إلى منح شرطة جبهة صرواح كامل الصلاحيات في تطبيق القرار لما فيه مصلحة الجميع.