صحيفة سعودية تهاجم بحاح وتكيل له اتهامات خطيرة

- ‎فيأخبار اليمن

هاجمت صحيفة سعودية اليوم الإثنين رئيس الوزراء اليمني السابق ” خالد بحاح ” ووجهت له عدة اتهامات هي الأولى من نوعها .

وكشفت معلومات دبلوماسية حسب صحيفة ” الوطن ” السعودية ” عن تحركات للأمم المتحدة لدعم جماعة الحوثي في اليمن، وإسقاط الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا، وذلك من خلال ممارسات تخدم الأجندة الحوثية، بطرق وأساليب مختلفة، منها إضعاف الحكومة، والتوغل عبر قيادات عليا بالدولة.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها الصحيفة من مصادر رفيعة حسب قولها، فإن نائب رئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء السابق، خالد بحاح، كان يعمل لصالح الحوثيين بالتنسيق مع الأمم المتحدة، وأنه تلقى وعودا حينما كان تحت الإقامة الجبرية في صنعاء بتوليه الرئاسة بدلا من الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي، وتم التنسيق معه عبر شخص تابع للحوثيين يدعى يحيى العماد القائم بالأعمال بالسفارة اليمنية في كندا.

وأشارت المصادر إلى أن هناك توجيهات صدرت من الرئاسة اليمنية بإعفاء يحيى العماد من منصبه، إلا أن خالد بحاح رفض ذلك، ولفتت المصادر إلى أن بحاح كان على علاقة بنظام الدوحة وجماعة الإخوان في قطر، وأنه سافر إلى مسقط سرا للتآمر على الرئيس هادي، وتولي منصب الرئيس.

كان خالد بحاح قد وجه انتقادات للحكومة الشرعية قبل أيام، واصفا في تغريدات على صفحته الرسمية بتويتر، تصريحات رئيس مجلس الوزراء أحمد بن دغر بـ«غير المرغوبة»، وبأنها «نزقة»، وربما تسرع بالإعلان عن المجلس العسكري الجنوبي، وهروب ما تبقى من شرعية مهترئة.

وجاء هذا التصريح لبحاح بعد هجوم كبير شنه على عدد من القرارات التي أصدرها الرئيس هادي في وقت سابق.
خفة العقل
قال وزير الكهرباء في حكومة رئيس الوزراء الأسبق، محمد سالم باسندوة، الدكتور صالح بن سميع، في تصريحات إلى «الوطن» إن الحوثيين وحليفهم المخلوع، أوهموا خالد بحاح بتولي منصب الرئيس، عندما كان الأخير في صنعاء تحت الإقامة الجبرية، وطالبوه بالتواصل معهم، كما أن بحاح عمل خطوط رجعة مع الانقلابيين يستغلها في الوقت الحالي.

وأضاف ابن سميع أن الصورة التي خلفها بحاح خلال فترة تواجده كنائب رئيس جاءت سلبية، وأنه رجل فيه من «خفة العقل» التي تتعارض مع أي منصب سياسي، موضحا أن هناك تنافسا بين بحاح وابن دغر، كون الأخير استطاع من خلال سياساته وتحركاته زيادة شعبيته، وهو ما أثار حقد بحاح ليدلي بعد ذلك بتصريحات لا أساس لها من الصحة.

فشل ولد الشيخ
بين قباطي أن المبعوث الأممي السابق لليمن جمال بن عمر، جاء ولم يكن حينها هناك مبادرة خليجية، وبعد المبادرة، برز دور ابن عمر حينها كوسيط بين أطراف مختلفة، وهذا الأمر اختلف تماما بحدوث الانقلاب على السلطة.

وذكر قباطي أنه بعد عملية عاصفة الحزم، ومجيء المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد تم إبلاغه بأنه ليس وسيطا، وإنما هو يمثل الأمين العام للأمم المتحدة لتطبيق القرار الأممي 2216 الصادر تحت البند السابع، غير أن مساعي ولد الشيخ تحولت إلى دور وساطة، وتزامن ذلك مع زيارة خالد بحاح السرية لمسقط، حيث كانت الأمم المتحدة موجودة هناك، وأيضا في كل المباحثات التي حدثت في الكويت أو جنيف.

وأشار قباطي إلى أن ولد الشيخ عمل بنفس فريق جمال بن عمر، وكانت مهمته الموافقة بين الطرفين وهو دور خاطيء في ظل وجود قرار أممي تجاهلته الامم المتحدة دون سبب واضح، مبينا أن تقارير ولد الشيخ وجهت لها انتقادات منذ البداية.