هيومن رايتس ووتس : الإضراب عن الطعام في عدن يُبرز الإساءة للمعتقلين في اليمن

- ‎فيأخبار اليمن

قالت “هيومن رايتس ووتش” اليوم الخميس  إن الإضراب عن الطعام الذي بدأه عشرات المعتقلين في سجن بئر أحمد التابع لقوات الحزام الأمني في  العاصمة  المؤقتة عدن، يسلط الضوء على سوء معاملة السجناء في جميع أنحاء اليمن.

ونقلت المنظمة عن أسر المخفيين قسرا ، أن قوات الأمن احتجزت أشخاصا لنحو 19 شهرا دون السماح لهم بالتواصل مع ذويهم أو محاميهم.

ودعت هيومن رايتس ووتش أطراف النزاع المسلح في اليمن إلى معاملة المحتجزين معاملة إنسانية، إطلاق سراح المحتجزين تعسفيا، وضمان تواصلهم مع المحامين وأفراد أسرهم.

 

وذكرت المنظمة وفقا لوسائل إعلام محلية، إن مدير السجن غسان العقربي دعا المحتجزين إلى إنهاء إضرابهم عن الطعام، وهدد بنقلهم إلى مركز احتجاز غير رسمي آخر. بعد 3 أيام من بدء الإضراب.

وفي بيان صادر عن أهالي المخفيين قسرا يوم الثلاثاء اتهم أهالي المحتجزين دولة الإمارات بممارسة انتهاكات جسيمة بحقق المعتقلين وتهديدهم بإنزال العقوبات عليهم ما لم ينهوا إضرابهم عن الطعام

وطالب أسر المحتجزين وفقا للبيان بإحالة ذويهم إلى المحاكمة القانونية أو إطلاق سراحهم إذا لم تثبت عليهم أي تهمة

بدورها طالبت مديرة قسم الشرق الأوسط في المنظمة سارة ويتسن الإمارات وحلفاءها في اليمن بالتوقف عن إنكار المسؤولية عن إساءة معاملة المعتقلين، والتحقيقِ في الشكاوى المقدمة واتخاذ إجراءات بشأنها.

وقد أعلن أهالي العشرات من المعتقلين والمغيّبين قسرا في سجن “بئر أحمد” الذي تشرف عليه قوات موالية للإمارات بمحافظة عدن، بدء أبنائهم إضرابا عن الطعام ابتداء من يوم السبت الموافق 21 أكتوبر/تشرين الأول 2017.

 

ويعد سجن “بئر أحمد” الواقع شمال مدينة عدن أحد السجون السرية التي تشرف عليها الإمارات العربية المتحدة ويحوي السجن حوالي 140مخفيا قسريا ، وقد طالبت منظمات حقوقية في وقت سابق بضرورة إغلاقها ومحاكمة المتورطين فيها.