أخبار اليمنهامة

” مواجهات في مأرب وتعز واغتيال قاضٍ في عدن “

سقط العديد من القتلى والجرحى في صفوف الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، في معارك مع القوات الموالية للشرعية وغارات للتحالف العربي امس السبت، في محافظتي مأرب وتعز، فيما اغتال مسلحون مجهولون قاضياً في مدينة عدن.

وأفادت مصادر ميدانية من المقاومة الشعبية، أن معارك عنيفة وقعت اليوم في منطقة “صرواح” غربي محافظة مأرب،  تقدمت خلالها المقاومة والقوات الموالية للشرعية في جنوب “سوق صرواح” وجبل “الأشقري” المطل على السوق.

وحسب المصادر، فإن نحو 11 جثة من قتلى الحوثيين والموالين لمصلحة تُركت في جبل “الأشقري”، فيما نفذت مقاتلات التحالف غلى تعزيزات للحوثيين في منطقة “حريب” شمال غرب منطقة “صرواح”، وغارات أخرى بمنطقة “حباب”، نتج عنه سقوط قتلى وتدمير آليات للمليشيات.

وفي محافظة تعز، قتل سبعة من الحوثيين وأصيب 19 آخرين، خلال معارك وغارات جوية وقعت السبت في أطراف المدينة، وضواحيها الشرقية، تكبد خلالها الحوثيون كذلك، خسائر في الآليات.

ونفذ التحالف السبت غارات مكثفة على مواقع للحوثيين والموالين في منطقة “المخا” الساحلية غربي المدينة، وغارات أخرى بمنطقة “المسراخ”، ومدينة “الراهدة” شرقي تعز.وحسب مصادر المقاومة، فقد تقدم رجال المقاومة إلى جبل “القلة”، بمنطقة “حيفان” جنوبي شرق تعز، حيث تدور مواجهات متواصلة.

وفي عدن، اغتال مسلحون مجهولون رئيس المحكمة الجزائية المتخصصة بعدن القاضي محسن علوان، ومرافقاً له وأصيب ثلاثة آخرين.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية عن  مدير أمن عدن، العميد محمد مساعد قاسم، أن المسلحين كانوا على متن سيارة ودراجتين ناريتين أطلقوا وابلاً من الرصاص على سيارة القاضي، لتندلع بعد ذلك اشتباكات عنيفه بين مرافقيه والمسلحين استمرت أكثر لنحو نصف ساعة.

وقتل في الاشتباكات القاضي وأحد مرافقيه وأصيب ثلاثة آخرون، فيما لاذ المسلحون بالفرار.

وشهدت عدن سلسلة حوادث اغتيال متقطعة الشهور الماضية، طاولت مسؤولين أمنيين وناشطين في المقاومة، ولم تعلن أي جهة مسؤولية عن تلك العمليات.

 

زر الذهاب إلى الأعلى