كتابات

عقيل الصريمي..صوت خلّده الأثير

تهامة برس | كتابات - بقلم/ خليل القاهري |

•من ذَا الذي لايتذكر مثلا برنامج”أوراق ملونة”،على مدى سنوات طوال عبر أثير إذاعة صنعاء،،وبرنامج”واحة اليوم”،وبرامج أخرى تملكت قلوب المستمعين ولاتزال في وجدانهم؟،
صدح بها صوت عقيل الصريمي متقناً مهمته وممسكاً بأسس المهنة بجدارة،،

••ميزة الأستاذ الأديب والإعلامي والشاعر ،والمذيع عقيل الصريمي ،أنه مغاير تماماً،
صوته لاشبيه له ولاقريب منه،ولاحتى يسهل تقليده،،
هبة الله ممنوحة له وحده،صوتاً وحنجرة،،

••تميز بين أقرانه وزملاء دربه،،بمجرد أن يهمس أثيرياً،لامجال للسامع إلا أن يعرف أن هذا عقيل الصريمي،،

•ازدان بخامته الصوتية أثير إذاعة صنعاء سنوات طويلة ومثله شاشة التلفزيون وكذا إذاعة تعز في السنوات الأخيرة ،،وقبل الكل إذاعة الحديدة منذ طفولته،،

•الأصل ألا مجال للبس والخلط في عالم الأصوات،كما هو حاصل اليوم،فلم تعد تدري أهذا صوت فلان أم علان من المذيعين،،فكل إما أن يشبه الآخر أو يقلده أو حتى يتوه باحثا عن خامة صوتية لأنه لايملكها في الأصل،،والأصل أيضاً أن لكل بصمته الصوتية الممنوحة له من الله،،وهذا ماحظي به عقيل الصريمي،،معززاً الهبة الربانية بامتلاكه ناصية اللغة وتمكنه شعراً وكتابة وإبداعا ،،

•لم تشفع له خمسة عقود من العمل الإذاعي والإبداعي المحترف بتأمين حياته وأسرته،،بينما قفز الهواة والمقلدون إلى الواجهة دون معايير ،،

•تشرّب العمل الإذاعي منذ كان في الصف الثالث الابتدائي مقدماً لبرامج الأطفال في إذاعة الحديدة ثم برنامج “الجيل الصاعد “في الإذاعة ذاتها،عندما بلغ الإعدادية،وفِي الثانوية كان مذيعاً للأخبار ومقدما للبرامج بمهارة عالية،متقلدا مهمة رئيس قسم البرامج في إذاعة الحديدة،

•تميزه نقله إلى إذاعة صنعاء مذيعاً مقتدراً،وصولاً الى مدير عام الأخبار ،

•فترة عمله في إذاعة صنعاء وحدها تقترب من ثلاثين عاماً،منذ مطلع الثمانينات وحتى العام 2007 لينتقل للعمل في إذاعة تعز مديرا عاماً للبرامج،

•عقيل الصريمي ليس مجرد مذيع بل نقابي من الطراز الرفيع،،تدرج في مناصب اتحاد الطلاب بين مسؤول إعلامي وأمين عام،مساهماً في إنشاء فروع الاتحاد عربيا ودولياً،،

•عشرات القصائد لعقيل لم تجد طريقها للنشر عبر ديوان شعري،،

•عشرة عمر بين عقيل والعمل الإذاعي والإبداعي ،لكنه منذ سنوات آثر أن يحفظ لصوته وحنجرته هويتهما،في زمن عبثية الإعلام،وفوضى الأثير ،،

•في مسقط رأسه بإحدى قرى الحجرية بتعز يتعايش عقيل الصريمي مع ظروفه وأحواله، وكارثة انقطاع المرتبات وقسوة الأوضاع،في سبيل الإبقاء على كيانه الإنساني والمهني،،
———
الصورة حديثة للأستاذ عقيل الصريمي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق