أخبار إقليم تهامة

الحوثيون يواصلون قصف مواقع القوات المشتركة والمناطق السكنية بالحديدة

تواصل مليشيات الحوثي الايرانية قصفها لمواقع القوات المشتركة والمناطق السكنية في أحياء مديريات الحديدة المحررة من تحت قبضة المليشيا الحوثية.

وقصفت المليشيا الموالية لإيران الجمعية 10 يناير 2020، مواقع القوات المشتركة جنوب غرب مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة بقذائف مدفعية الهاون الثقيلة، وهو قصف متواصل منذ السبت 4 يناير.

وقال مصدر عسكري ميداني لـ «الحديدة لايف»، إن المليشيا قصفت مواقع القوات جنوب غرب المديرية بمدفعية الهاون الثقيل عيار 120 بشكل عنيف، مشيرًا إلى أن عددا من القذائف المدفعية تساقطت بالقرب من مواقع القوات المشتركة منذ ساعات الصباح الأولى من يوم الجمعة.

وصعدت المليشيا الحوثية خلال الفترة الأخيرة خروقاتها وانتهاكاتها للهدنة الأممية من خلال قصف نقاط ضباط الارتباط التي أنشأتها الأمم المتحدة في أكتوبر 2019، إضافة لاستحداث وحفر خنادق طويلة تمتد إلى داخل مزارع ومنازل المواطنين شرق المديرية.

والخميس 9 يناير 2020، نفذت المليشيا هجومًا عنيفًا على مواقع القوات المشتركة في مديرية حيس جنوب الحديدة، وقصفت المناطق السكينة في الدريهمي والجاح والتحيتا، تزامنًا مع استحداث مواقع جديدة في أطراف المديرية، وهو ما يكشف سعي الحوثيين للقضاء على عملية السلام التي ترعاها الأمم المتحدة في الحديدة .

ويقول مراقبون سياسيون في الشأن اليمني، إن مواصلة المليشيا الحوثية تصعيدها العسكري في الحديدة، دلالة واضحة بعدم قبول تلك الجماعات المبادرات الأممية والمجتمع الدولي لعملية السلام ورفضها تطبيق أي بند من بنود اتفاق ستوكهولم ووقف عملية إطلاق النار بمدينة الحديدة.

وخلال الفترة 19 -23 اكتوبر 2019 م نشرت الأمم المتحدة 5 نقاط، لمراقبة وقف إطلاق النار في منطقة الخامري ومدينة الصالح، شمالي الحديدة، وقوس النصر “شرقي المدينة”، ‎ومنطقة المنظر “جنوبي المدينة” وفي جولة سيتي ماكس بشارع صنعاء شرقي المدينة، بإشراف رئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة، الجنرال الهندي أبهيجيت جوها، كان يفترض أن تستحدث الأمم المتحدة نقاط مراقبة في المناطق الأكثر سخونة، بعد أسبوعين من ذلك.

وبسبب الخروقات اليومية من قبل المليشيا الحوثية، وعدم الالتزام بذلك، يجد الجنرال الهندي أبهيجيت جوها، رئيس فريق المراقبة الأممي في الساحل الغربي، صعوبة في إقناع المليشيا الحوثية بتنفيذ الاتفاق، من أجل الانتقال للمرحلة الثانية، تمهيدًا لتطبيق اتفاق السويد.

وفي 13 ديسمبر 2018، وقعت الحكومة اليمنية والمليشيا الحوثية الموالية لإيران، اتفاقا برعاية الأمم المتحدة يقضى إلى وقف إطلاق النار و إعادة الانتشار في الموانئ ومدينة الحُديدة، خلال 21 يوماً من بدء وقف إطلاق النار؛ إلا أن ذلك تعثر حتى الآن بسبب رفض الحوثيين تنفيذ بنود الاتفاق رغم مرور أكثر من عام على توقيعه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق