عربي ودولي

سلطنة عُمان تنعي رسمياً وفاة السلطان قابوس بن سعيد

اعلنت قبل قليل فجر اليوم السبت 11 يناير 2020، سلطنة عمان وفاة سلطانها قابوس بن سعيد بن تيمور، الذي حكم السلطنة منذ تاريخ 23 يوليو 1970م.

وقالت القناة الرسمية على صفحتها بموقع تويتر وفاة السلطان قابوس حيث كتبت في تغريدة: “ديوان البلاط السلطاني ينعى المغفور له بإذن الله تعالى مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان #قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم الذي اختاره الله إلى جواره مساء أمس الجمعة”.

وأصدر الديوان السطاني العماني بيانا جاء فيه:

(يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ * ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً * فَادْخُلِي فِي عِبَادِي * وَادْخُلِي جَنَّتِي)

إلى أبناء الوطن العزيز في كلّ أرجائه، إلى الأمتين العربية والإسلامية وإلى العالم أجمع.

بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، وببالغ الحزن وجليل الأسى ممزوجين بالرضا التام والتسليم المطلق لأمر الله ينعي ديوان البلاط السلطاني المغفور له- بإذن الله تعالى- مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور المعظم الذي اختاره الله إلى جواره مساء يوم الجمعة بتاريخ الرابع عشر من جمادى الأولى لعام 1441 هـ الموافق العاشر من يناير لعام 2020 م بعد نهضة شامخة أرساها خلال خمسين عاماً منذ أن تقلّد زمام الحكم في الثالث والعشرين من شهر يوليو عام 1970 م وبعد مسيرةٍ حكيمةٍ مظفرةٍ حافلةٍ بالعطاء شملت عُمان من أقصاها إلى أقصاها، وطالت العالم العربي والإسلامي والدولي قاطبة، وأسفرت عن سياسةٍ متزنةٍ وقف لها العالم أجمع إجلالاً واحترامًا.
وإذّ يُعلنُ ديوان البلاط السلطاني الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة ليدعو الله- جلت قدرته- أن يجزي جلالته خير الجزاء، وأن يتغمده بالرحمة الواسعة والمغفرة الحسنة، وأن يسكنه فسيح جناته مع الشهداء والصديقين وحَسُنَ أولئك رفيقا، وأن يلهمنا جميعا الصبر والسلوان وحُسن العزاء، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، ويوقنُ به عباده الصابرون المحتسبون الراضون بقضاء الله وقدره وإرادته (إنا لله وإنا إليه راجعون).

يذكر ان السلطان قابوس مرض في السنوات الاخيرة، وانتشرت شائعات موته أكثر من مرة خلال الفترة الماضية.

وبهذا يخسر الوطن العربي والخليج زعيم عربي تربع لعشرات السنين على حكم بلاده، ونتقدم في تهامة برس للشعب العماني الشقيق بخالص العزاء والمواساة “انا لله وانا اليه راجعون”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق