عربي ودولي

تفجير في مقديشو يسفر عن مقتل 4 اشخاص وجرح 15

قتل 4 أشخاص على الأقل، وجرح نحو 15 آخرين، بينهم أتراك، في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من حاجز على مدخل مدينة أفجوي، استهدف قافلة للشرطة كانت ترافق مجموعة من المهندسين الأتراك، يعملون في بناء طريق بالمدينة، التي تقع جنوب غربي العاصمة الصومالية مقديشو. فيما أعلنت حركة «الشباب» الإرهابية أمس، مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف الأتراك، متوعدة باستمرار العمليات الشبيهة.
وقالت وكالة «الأناضول» التركية نقلاً عن معلومات من سفارة أنقرة في مقديشو، إن «4 أتراك على الأقل يعملون في شركة بناء أصيبوا ويتلقون العلاج في مستشفى»، لكن وزير الصحة التركي فخر الدين كوجا، أفاد بأن «6 أتراك (بينهم اثنان في حالة خطرة) و9 صوماليين أصيبوا في التفجير».
وقال إسماعيل مختار، المتحدث باسم الحكومة الصومالية، إن «الهجوم وقع في بلدة أفجوي بمنطقة شبيلي السفلى، وإن (الإرهابيين) كانوا يستهدفون بالقتل مواطنين أتراكاً، يقومون بشق طريق بين مقديشو وأفجوي، وإن من بين الجرحى نائب قائد القوات الخاصة الصومالية». وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم «الشباب» في بيان نقلته «رويترز»: «نحن وراء (استشهادي) السيارة الملغومة في أفجوي… استهدفنا الأتراك و(استهدفنا) القوات الصومالية معهم. هناك ضحايا… قتلى وجرحى».
وهذه هي المرة الثانية التي تتبنى فيها حركة «الشباب» استهدافاً للأتراك، إذ أعلنت مسؤوليتها الشهر الماضي، عن هجوم مشابه طال عدداً من المهندسين الأتراك في مقديشو، وأسقط 90 جريحاً عقب انفجار «سيارة مفخخة»، وأعلنت السفارة التركية حينها مقتل تركيين، كما نفذت الحركة عدة هجمات؛ أبرزها هجوم ضد قاعدة أميركية – كينية في كينيا. وأكد بشير أحمد، مسؤول الشرطة في أفجوي، في تصريحات صحافية، أمس، أن «جنوداً قتلوا في التفجير».
وفي بيان مسؤوليتها عن الهجوم، اتهمت «الشباب» تركيا بالسعي إلى ما وصفته بـ«احتلال الصومال، والسيطرة على جميع موارده الاقتصادية». وذكرت أنها «لن تتوقف عن القتال، حتى ينسحب الأتراك من الصومال».
وتقوم تركيا بأنشطة عدة في الصومال، وتدير شركات تابعة لها ميناء ومطار مقديشو، كما أنشأت قاعدة عسكرية جنوب العاصمة. وقال شاهد عيان أمس، إن «التفجير كان هائلاً، ودمر حاوية يستخدمها مهندسون أتراك يعملون في بناء طريق أفجوي»، مؤكداً: «كان كثير من عناصر الشرطة يقومون بحراسة المهندسين الأتراك، وآخرون كانوا متجمعين قرب الحاجز، حيث المأوى المؤقت، وشاهدت جثث أشخاص، والعمال الأتراك المصابين جراء التفجير».
ويشن مقاتلو حركة «الشباب» مراراً هجمات بالسيارات المفخخة. ويؤكدون أنهم يريدون الإطاحة بالحكومة الصومالية التي يدعمها المجتمع الدولي و20 ألف مقاتل من القوة الأفريقية المشتركة في الصومال.
وخسر «الشباب» بطردهم من مقديشو عام 2011، معقلهم الرئيسي؛ لكن الحركة تسيطر على مناطق شاسعة في جنوب ووسط الصومال، ويهاجمون قوات الأمن والمدنيين بشكل متكرر.
وشهدت الصومال في وقت سابق من يوم أمس، قتل جنديين صوماليين على الأقل، وأصيب آخرون، جراء اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش، وعناصر حركة «الشباب» في المدينة. وذكرت إذاعة «شابيلي» أمس، أن «الاشتباكات بدأت حينما حاول مئات المسلحين اقتحام نقطة تفتيش تابعة للجيش». وكانت المدينة، قد شهدت من قبل هجمات مماثلة شنها مسلحو الحركة، في وقت تقوم فيه القوات الصومالية وقوات بعثة الاتحاد الأفريقي (أميصوم) بعمليات مشتركة لاستعادة المناطق التي تسيطر عليها الحركة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق