أخبار اليمن

جدد التأكيد على المرجعيات الثلاث.. مجلس الامن يدعو إلى تحقيق سلام دائم في اليمن

تهامة برس | متابعات |

دعا مجلس الأمن الدولي، جميع الأطراف اليمنية إلى الموافقة على وجه السرعة على مقترحات الأمم المتحدة للتوصل إلى سلام مستدام، وفق المرجعيات الثلاثة، كما دعا إلى وقف الأعمال العدائية، خاصة في محيط محافظة مأرب، وذلك للحيلولة دون تفاقم الوضع الإنساني المتردي في البلاد.

جاء ذلك في “عناصر صحفية” وزعتها بعثة إندونيسيا على الصحفيين بمقر الأمم المتحدة بنيويورك، عقب انتهاء جلسة مغلقة لمجلس الأمن عقدها فجر الأربعاء (مساء الثلاثاء بتوقيت نيويورك) حول الأوضاع الإنسانية والسياسية في اليمن.

ورحب أعضاء مجلس الأمن بالجهود السعودية والمخرجات المعلنة في 28 تموز/يوليو لتجديد تنفيذ اتفاق الرياض، معتبريها “خطوة ضرورية باتجاه تحقيق سلام مستدام” في اليمن.

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم العميق إزاء نقص التمويل، مما قد يؤدي إلى تفاقم سوء التغذية الحاد في اليمن، داعين في هذا الصدد “جميع المانحين، بما فيهم دول المنطقة (جيران اليمن) إلى زيادة التعهدات وسرعة صرفها”.

وأكد أعضاء مجلس الأمن في العناصر الصحفية، دعمهم الثابت لمبعوث الأمين العام الخاص لليمن مارتن غريفيث، مشددين على احترام والتزام جميع الأطراف بالقانون الدولي الإنساني وحماية المدنيين والاعيان المدنية والعاملين في المجال الانساني والصحفي.

وكرر أعضاء مجلس الأمن التعبير عن فلقلهم العميق من الخطر المتزايد لخزان صافر الذي قد ينفجر في أي لحظة، مشيرين إلى مرور أكثر من شهر على موافقة الحوثيين، على وصول خبراء الأمم المتحدة إلى السفينة المتهالكة.

ودعا المجلس “إلى اتخاذ إجراءات ملموسة من قبل الحوثيين دون مزيد من التأخير، بما في ذلك منح تصاريح الدخول، وتوفير مسار سفر آمن وجميع الترتيبات اللوجستية الأخرى، من أجل تسهيل الوصول غير المشروط لخبراء الأمم المتحدة إلى الناقلة وتقييم حالتها وإجراء أي إصلاحات عاجلة محتملة”.

وجدد أعضاء مجلس الأمن التزامهم القوي بوحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامة أراضيه.

وكان كلا من مبعوث الامين العام الخاص لليمن مارتن غريفيث ورئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة الجنرال ابجيت جوها، ومساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية نائب منسق الإغاثة في حالات الطوارئ، بالنيابة راميش راجاسينغهام، أطلعوا مجلس الأمن في الجلسة المغلقة على التقدم المحرز في جهود الأمم المتحدة للسلام وأزمة التمويل الدولية والوضع الانساني والاقتصادي في اليمن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى