فنون وأدب

قصيدة “اكنس حشود الظلم يا سبتمبر”

تهامة برس | بقلم الشاعر - مفضل الاباره |

اكــنــس حـشــود الـظـلـم يـاسـبـتـمبر
( في الذكرى٥٨ لثورة ٢٦سبتمبر المجيدة )
_________________
اكــنـس حــشـود الـظـلـم يـــا سـبـتـمبرْ
واغــسـل قــذاهـم عـــن ثـرانـا الاطـهـرْ

واحــشــد مـصـابـيح الـنـهـار لـيـنـمحي
عــــن افــقـنـا هــــذا الــظــلام الـمـنـكـرْ

ايــلــولـنـا صـــبــح الــحــيـاة لـشـعـبـنـا
وبـــدايــة الــمـجـد الـعـظـيـم الاعــطــرْ

ونــهــايـة الــلــيـلِ الـمُـعـسـعـسِ انــمــا
ايــلــولـهـم قُـــبـــحٌ ورِجــــــسٌ اغـــبــرْ

ايــلــولـهـم غِــســلـيـن سُــــــمٍّ نـــاقـــعٍ
ايــلــولــنـا تــســنـيـم نـــهـــرِ الــكــوثــرْ

قــــولـــوا لـــكـــل الــحـالـمـيـن بـــأنـــهُ
ســيـطـول عــهــد الانــقـلاب الاحــقـرْ !

لــــم يــــأت ايــلـول الـعـظـيم لـيـنـتهي
بـــل كـــي يــدومَ إلــى قـيـام الـمـحشرْ

ســنـذود عــنـهُ وعـــن كــرامـة شـعـبـنا
وســنـفـتـديـهـا بــالــنـجـيـع الاحــــمـــرْ

هــاهُـم اســود الله فــي ســاح الـوغـى
يـسـتـاصـلون قــــوى الــعــدو الاقــــذرْ

فــلــتــعـلـم الـــدنـــيــا بــــأنـــا اُمـــــــةٌ
قـــــــد تــنــحــنـي لــكــنــهـا لا تُــكـســرْ

قــولـوا لـحـشد الـكـهف هـيـا فـاجـمعوا
كـــــل الـمـلـيـشـيات قــطــعـان الـــشــرْ

هـاتوا قُـوى البغي المجوسي واحشدوا
واسـتـنـصروا “كـوهـين” او “كـيـسنجرْ”

لا لــــن يُـفـيـدوكـم ويُــغـنـوا عـنـكـمـوا
فـالـشـعـبُ مـــن كـــل الاعـــادي اقـــدرْ

والــشـعـبُ قــــرر ان يُـبـيـد جـمـوعَـكُم
مــــن يـتـقـي طــوفـان شــعـبٍ قـــررْ !

والله فــــوق الــعـرش حــامـي شـعـبـنا
مـــــا دام ربــــي حـسـبُـنـا لــــن نُــقـهـرْ

نــحـنُ الأُلـــى سُــدنـا الـبـرايـا ولـتـسـل
ســـبــأً وذو ريــــدان واســــأل حِــمـيَـر

نــحــن الأُلــــى فُــزنــا بـنـصـرةِ احــمـدٍ
فـــي بـــدر والاحـــزاب او فـــي خـيـبرْ

وعــلـى خــطـاهُ مــضـت قـوافـلنا إلــى
كــــــل الـــدنـــا وفــتــوحُـهـا لا تُــنــكـر

ســــل كــيــف اطـفـأنـا لِـكِـسـرى نـــارهُ
او كــيــف مــزقـنـا جــيــوش الـقـيـصرْ
______________

ورســالـةٌ لـــذوي الـضـغـائن هـــل كــفـا
كــــم مــاجـرى يــاقـوم فـــي ديـسـمـبرْ

ان لـــــم يــحــرر وعــيـكـم وعـقـولـكـم
أنـــــــــى لــــهــــا بالله ان تـــتـــحــررْ !

فـدعـوا الـصـغائر واحـشـدوا طـاقـاتكم
مــــع شـعـبـنـا ضــــد الــعـدو الاخــطـرْ

لـــــن يـــرحــم الــتــاريـخ اي مُــخــذِّلٍ
عـــن خـــوض مـعـركة الـمـصير الأكـبـرْ

يـــا شـعـبـنا الــحـر الـجـسـور و درعـنـا
فـــي كـــل شــبـرٍ مـــن ثـرانـا الاخـضـرْ

لـمـلِـم صـفـوفـك خـلـف جـيـشٍ بـاسـلٍ
ســـيـــفٍ لأعـــنـــاق الاعـــــادي ابـــتــرْ

واغــفـر لــمـن صـمـتـوا ولا تـغـفر لـمـن
خــــانــــوك إن ذنـــوبـــهــم لا تُـــغــفَــرْ

فـبـجـيـشنا الــوطـنـي بــــل وبـشـعـبـنا
ســنـدوس جـــرذان الــعِـدا مـثـل الــذرْ

وغــــداً عــلـي عـيـبـان تـشـمـخُ رِفــعـةً
رايــــاتــــك الــبــيــضــاء يــاسـبـتـمـبـرْ

ونـــشـــنـــف الـــدنـــيــا بــتـكـبـيـراتـنـا
الله اكــــبـــر كـــــــل شــعــبــي كـــبـــرْ
______________
مـفـضل اسمـاعـيل الاباره
الجــمــعـــة ٢٥ ســـبـــتــمـبـر ٢٠٢٠م
مـــكـــة الـــمــكـرمـة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى